ألمانيا الداعمة للاخوان تحاول إخراج سعيد من عزلته الديبلومسية



تعيش الديبلومسية التونسية وضع عزلة حرجة منذ تولي قيس سعيد مقاليد الدولة و تعود هذه العزلة الي عدة أسباب أهمها ضبابية المشهد السياسي الداخلي و تغير موازين القوي خارجيا .
و يبدو جليا أن المشهد الليبي و إصطفاف ساكن قرطاج وراء المحور الخاسر هم السبب الرئيسي فبعد التغييب الممنهج لتونس في اجتماع مصر المزمع عقده يوم 8 جانفي و رفض الجزائر و فرنسا لطلبات سعيد المتكررة للزيارة تدخل ألمانيا علي الخط و تكتفي فقط بالاتصال فيما يخص الشأن الليبي دون دعوة صريحة
الاتصال الالماني لا يتخطي المحاولة الاتصالية لاخراج سعيد منعزلته و تسويق صورة لساكن قرطاج
و الاتصال بحد ذاته بىرتكولي و لا يحمل صيغة رسمية و هو هدية مسمومة من جناح الاوان الناشط ديبلومسيا للابقاء علي قيس سعيد في مشهد موت سريري
واقع الحال ان ازمة الديبلومسية مرشحة للتعفن و التهالك تماما كصحة الرئيس .

Share this post

No comments

Add yours