الأمم المتحدة تكررالدعوة لتضامن دولي لحماية المهاجرين الليبيين



رشا منير

أصبحت قوات حرس السواحل يوميا تعلن عن انقاذ زوارق تضم مئات المهاجرين من ليبيا هربا من الظروف القاسيه التى تعيشها ليبيا أخرها يوم الجمعة الماضى التى أنقذت فيه قوات حرس السواحل 300 مهاجر بينهم نساء وأطفال.

ولم تكن هذه المرة الأولى التى تدق فيها الأمم المتحدة ناقوس الخطر بشأن اللاجئين العالقين في ليبيا ،لتدعو لتضامن دولي لحماية المهاجرين في ليبيا الذين من ظروفهم القاسية ،خصوصا في مراكز الاعتقال وفي ظروف احتدام المعارك في البلاد بين أطراف الصراع السياسي والعسكري.
.
“ما زلنا ندعو الأسرة الدولية لإظهار سخاء لإعطاء فرص أكبر لتوزيع اللاجئين”. بهذا صرح “جان بول كافالييري” المسؤول عن بعثة المفوضية في ليبيا الذى أشاد بالاتفاق المبرم الأسبوع الماضي بين رواندا لاستقبال مؤقت لاجئين وطالبي لجوء أفارقة عالقين في ليبيا.

من جانبه، قال فينسان كوشتيل الموفد الخاص للمفوضية للمنطقة الوسطى من المتوسط إن الدول الغربية تتأخر في الإيفاء بتعهداتها لاستقبال وتوزيع اللاجئين العالقين في هذا البلد. وفي الأول من أيلول/سبتمبر وعدت 14 دولة – كندا وفرنسا وهولندا والنرويج والسويد وسويسرا وبريطانيا والولايات المتحدة وفنلندا وألمانيا وإيطاليا ولوكسمبورغ وإسبانيا وبلجيكا – باستقبال عدد من هؤلاء اللاجئين وطالبي اللجوء.

.

Share this post

No comments

Add yours