الإتحاد الأوروبي يتخلى عن مراقبة الهجرة في السودان



أوقف الإتحاد الأوروبي كل المشاريع المتعلقة بمراقبة الهجرة في السودان، من بينها مشروع يوفر التدريب والمعدات لقوات حرس الحدود والشرطة السودانية بقيادة ألمانيا والذي توقف في مارس الماضي، ونشاط مركز استخباراتي في العاصمة الخرطوم ممول من طرف الإتحاد الأوروبي توقف في يونيو الماضي.

جاءت هذه المشاريع في إطار حملة السيطرة والحد ورصد الهجرة غير النظامية وأسبابها مشيرة إلى أن السودان أبرز طرق الهجرة إلى أوروبا، ودعم الشرطة بعد مواجهة اتهامات متفاوتة فيما يتعلق بالقيام بتجاوزات خاصة إثر الإحتجاجات المطالبة بإسقاط الرئيس عمر البشير، وسماح “مركز العمليات الإقليمي في الخرطوم” للقوات الأمنية في 9 دول إفريقية بتبادل المعلومات الإستخباراتية.
رياض الدين الميساوي

Share this post

No comments

Add yours