الجزائر:من خيبة المونديال الى نهائي اغلى الالقاب



 

بعد الفشل الذريع للخضر في اقتلاع ورقة الترشح لمونديال روسيا و الذي كان قد قدم اداء بطولي في كاس العالم 2014 بالبرازيل عندما اجبر حامل اللقب المانيا على الوصول معه الى الاشواط الاضافية.
لكن هذا الاخير فشل في الترشح لمونديال روسيا و قد مثلت انتكاسة كبرى للخضر خصوصا بعد ترشحه في اخر نسختين 2010 و 2014.
الجزائر اعادت ترتيب الاوراق من خلال التعاقد مع المدرب الجزائري جمال بالماضي مدرب الدحيل السابق و الذي حقق نتائج ممتازة مع الدحيل.
بالماضي اعاد تشكيل الخضر من جديد و استغنى عن بعض اللاعبين على غرار فوزي غلام و هلال سوداني.بالماضي ادخل فلسفة جديدة للجزائر باعتباره متكون رياضيا و تدريبيا بفرنسا رغم خوضه ل22 لقاء مع منتخب الجزائر و اعاد الثقة في عدنان قديورة الذي استبعد من التشكيلة في كاس امم افريقيا 2017.
بالماضي لم يكتفي بقديورة بل اعاد الثقة في لاعب الترجي يوسف البلايلي فقد فضله على ياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي الذي يجلس بدكة البدلاء.
منتخب بالماضي لاقى انتقادات كبيرة في التحضيرات لكاس امم افريقيا لكنه اثبت نجاعة فريقه في كاس الامم بترشحه متصدرا في المجموعة و قد فاز على السنغال ايضا.
و قد اقصى في الادوار الاقصائية منتخبات قوية على غرار كوت ديفوار في ربع نهائي ليقصي نيجيريا في نصف النهائي و يترشح للنهائي لملاقات السنغال المترشح على حساب تونس.
فهل سيعيد بالماضي سيناريو دور المجموعات ضد السينغال و ينتصر ام ان لأليو سيسي و ساديو ماني رأي آخر ؟
بقلم حمادي العريض

Share this post

No comments

Add yours