الشاهد والانتصار للدولة



الشاهد والانتصار للدولة
مرة أخرى يثبت يوسف الشاهد للشعب التونسي والمهتمين بالحراك السياسي بتونس والعالم العربي بأنه رجل دولة بامتياز وأنه الشاب الغيور على مستقبل البلاد والعباد .
أنه رجل المرحلة دون منازع مقارنة ببقية المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها ..كيف ذلك وما سر هذا التميز …
يوسف الشاهد ومن خلال مباشرته للشأن الوطني ومشاغل المواطن اليومية من ناحية ومتابعتنا لمسيرته الميدانية خلال تسييره لحكومة الوحدة الوطنية منذ ثلاث سنوات متتاليات و للمناظرات المتلفزة لمختلف المشاركين التي تم بثها خلال اليومين الاخيرين أكد أن تونس تمر بمرحلة جد دقيقة سياسيا واقتصاديا وأمنيا وان الوطن بحاجة لرجل منقذ مترفع عن الشعبوية والايديولوجيا المقيتة بعيدا عن التجاذبات السياسية المبنية على مصالح الافراد دون مصلحة الوطن العليا وهو التميز الذي ينفرد به يوسف الشاهد ..
يوسف الشاهد العارف بمختلف الملفات الحارقة للدولة و مطلع على مطالب الشعب ومتطلبات المرحلة يوسف الشاهد كان وراء افشال مخطط التوريث الذي لعبت على تنفيذه مجموعة سياسية داخلية لأجل ارباك الوضع السياسي الداخلي وتوريط التجربة التعددية التونسية الناشئة والحكم عليها بالفشل لقد عرض حياته للخطر لأجل تونس القوية العادلة والمتقدمة..
يوسف الشاهد وحده من تجرأ على ولوج مقاومة ملفات الفساد متحديا بذلك بارونات المال السياسي الفاسد وعصابات التهريب والاحتكار و التلاعب بقوت المواطن ..لفد نجح الشاهد في ضرب الاحتكار والتهرب الضريبي فيما فشل الاخرون الذين سبقوه في تسيير الحكم خلال سبع سنوات عجاف عرف فيها المواطن التونسي مختلف مظاهر التسيب والتهميش والخوف من المجهول واللامسؤولية ..يوسف الشاهد اليوم هو حلم شباب تونس .

Share this post

No comments

Add yours