العصابات تتأقلم مع كورونا:المخدرات في علب البيتزا والوجبات السريعة



صوت الضفتين- متفرقات

تأقلم زعماء العصابات وموروجو المخدرات مع الاوضاع التي فرضتها كورونا على زبائنهم حيث باتت تستخدم هذه العصابات الإجرامية عمال توصيل الوجبات السريعة لتسليم المخدرات للأشخاص المحجورين في المنزل بسبب تدابير الإغلاق المتخذة لمكافحة انتشار فيروس كورونا وفق ما أعلنت وكالة الانتربول يوم الخميس 30 أفريل  2020.وأوضحت الانتربول في بيان إن الكوكايين والماريجوانا والكيتامين والإكستاسي من بين المخدرات التي تنقل في علب البيتزا أو حاويات الوجبات الجاهزة الأخرى في دول منها إيرلندا وماليزيا وإسبانيا وبريطانيا.

  وأصدرت الوكالة “إشعارا أرجوانيا” لتحذير وكالاتها الأعضاء البالغ عددها 194 من “طريقة العمل الجديدة” هذه التي تعتمد على عمال توصيلات يستخدمون دراجات هوائية أو دراجات نارية أو سيارات.

è_ومع بقاء مستهلكي المخدرات والتجار في المنازل مثل بقية المجتمع في العديد من البلدان، يستغل بعض السائقين هذا الوقت لتحقيق ربح سريع فيما يتظاهر بعض التجار بأنهم عمال توصيلات، كما جرى استغلال بعض العاملين في مجال تسليم الطعام من دون معرفتهم.

وقالت الانتربول “في ماليزيا، اتصل رجل توصيلات في منطقة غومباك في كوالالمبور بالشرطة وطلب منها التحقق من الطرد الغذائي الذي أوكل مهمة توصيله بعدما اشتبه بأن به شيئا مريبا”.

وتابعت “كلف هذا الشاب تسليم طلبية واحدة من الخبز الهندي المسطح، لكن الطرد كان يزن حوالى 11 كيلوغراما”.

وفي إسبانيا، ألقي القبض على سبعة أشخاص تظاهروا بأنهم عمال توصيل في أليكانتي وفالنسيا بعد العثور على مخدرات في جيوب خفية لحقائب الظهر المخصصة لتسليم الطعام.

أما في إيرلندا، فعثرت الشرطة على ثمانية كيلوغرامات من الكوكايين ومسدسين مخفيين في علب البيتزا.

وقالت الإنتربول “إن عمليات الإغلاق على مستوى الدول ساهمت بشكل كبير في زيادة طلبيات الطعام إلى المنزل”، وهذا الأمر يوفر الغطاء المثالي لعمليات توصيل المخدرات إلى متعاطيها.

Share this post

No comments

Add yours