“كل قدير وقدروا” كلمات الأب ألهمت الممثلة



صوت.الضفتين_ هي واحد من اللواتي التي أردنا أن يرفعنا التحدي لمجابهة فيروس كورونا التي أصابت بلادها، فبعد أن أغلقت أبواب المسارح وقاعات السينما لم تجد الممثلة المحترفة وهي في بدايات مشوراها المسرحي إلا العمل الخيري أو الجمعوي الذي يعد ركيزة أساسية في المجتمع التونسي بعد أن أصبحت ميزة تتميز بها تونس عن باقي دول العالم العربي.

شيراز العياري طالبة تونسية متحصلة على ماجيستير علوم ثقافية إنطلقت من مثل شعبي نطق به أبوها صاحب محل للخضروات بتونس العاصمة بطريقة عفوية. فالفتاة التي تساعد والدها بعد تفرغها لم تكن تتوقع أنها في لحظة ما ستطلق مبادرة ستحمل إسم فيما بعد “كل قدير و قدرو”.
ومنذ إنطلاق المبادرة على منصات التواصل الإجتماعي حاول موقع “صوت الضفتين” التوصل لصاحبة الفكرة، حيث سنرصد لكم في هذا الحوار حيثيات المبادرة بالتفصيل والتي ترويها لنا “حصريا” شيراز العياري.

• حبذا لو تتحدثين لنا عن الفكرة؟
تفاصيل الحكاية بدأت حين تقدمت إمرأة بمبلغ خمسة مائة وكلها اأمل في الحصول على قليل من الطماطم والفلفل في زمن تشهد فيه أسواق تونس إرتفاع كبير في الأّسعار بسبب المضاربة التي يمارسها التجار على المواطنين في وقت تحتاج فيه تونس للكثير من التكاتف والتعاون لمواجهة كورونا.
كنت صاحبة الفكرة ثم التحق بي كمال بن علي و حمزة المغيربي لتكتمل مجموعتنا و التي ستواصل العمل و تكون حاضرة في العديد من المناسبات الاخرى على غرار الأعياد والعودة المدرسية للمساعدة وقد بلغنا منذ يومين أي بتاريخ 6 افريل 2020 وبعد أسبوعين من بعث كل قدير و قدروا مساعدة 100 عائلة.

• هل لديك خبرة الأعمال خيرية؟
لم تكن لي سابقة في الاعمال الخيرية قروب كل قدير و قدروا كان الملامسة الاولى لهذا النشاط لي بعض من الاعمال المسرحية.

• حديثنا عن قروب كل قدير وقدرو؟

قروب كل قدير و قدروا هو مبادرة فردية لإعانة وإنقاذ العائلات التي تأثرت في هذه بأزمة كورونا كانت منذ البداية ذات بعد خيري نقف نحن موضوع الوسيط بين فاعل الخير و بين العائلات المعوزة و التي تحتاج منا الى لفتة كل ما فعلناه هو قروب يتلخص في صوت من لا صوت لديهم و لقد وجدنا تجاوبا و تفاعلنا من الكثير من الاشخاص و حتى الجمعيات مثلا شركة Tunis taxi وضعت على خدمة groupe تاكسي لتسهيل التنقل و كذلك تدخلت جمعية مغيرون و جمعية أمنية لمساعدتنا على بعض الحالات و كذلك الهلال الاحمر فرع المدينة الجديدة و فرع مقرين.

• هل لهذه المبادرة أهداف ما حتى نضع القارئ في الصورة؟
كانت المبادرة و ما تزال مبادرة إنسانية و قد ساهمت في نسبة من الوعي لدى المجموعة التي في groupe فميثاق القروب هو المصدقية و توصيل الأمانة مهما كانت و كل الصور موجودة على صفحتنا كل قدير و قدروا.

حــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاورها / نزار الجليدي

تحــــــــــــــــرير/ ط.س

Share this post

No comments

Add yours