الغريبي لـ”صوت الضفتين”: حكومة الفخفاخ تخوض حرب ضروس ضد كورونا



صوت.الضفتين_ط.س_  قالت النائب بمجلس الشعب ممثل حزب قلب تونس، صفا الغريبي، في تصريح خصت به ” صوت الضفتين”، أن مجلس نواب الشعب سعى أن يكون متفاعل إيجابيا مع الأزمة بانعقاد جلسة عامة تمت الموافقة على قانون التواصل بعد الديمومة انعقاده وقد برهن بذلك على التصويت للفصل 70 لتفويض رئيس الحكومة لإصدار عدد من المراسيم تخص الحرب على فيروس كورونا.

في سياق متصل بفيروس كورونا، أقرت السياسية التونسية، بأن الحزب ( الذي إستقلت منه) مازال متمسكا بمنهجية مقاومة الفقر في حالات السلم والحرب في إشارة للإنتقادات التي وجهت له سابقا بالإستثمار في مساعدة التونسيين خلال الحملة الرئاسية فقط، منوهة أن تعيين الحكومة أعاقت نسبيا الحزب عن التواصل مع ناخبيه، مضيفة أن الهيئة السياسية شرعت في وضع خطة في الغرض.

  • نشيد بمبادرة نواب الجزائر التضامنية

وأشادت ذات المتحدثة، بالخطوة التي كان قد بادر بها نواب الجارة الجنوبية لتونس (الجزائر) لما أقدموا على التبرع بنصف راتبهم للدولة بغية مجابهم الوباء، متمنية في الوقت ذاته، أن يبادر نواب بلادها.

أما بخصوص حكومة الفخفاخ، فقد أكد النائبة التونسية، أن إطلاق الحكم على هذه التشكيلة ووصفها بالفشل سابق لأوانه، في إشارة إلى أنها تعمل على توفير الأمن الغذائي واطلاق المبادرات رغم خطورة الوضع، مضيفة أنها أمام حرب ضروس وليس أمامها إلا رفع التحدي بعد أن وفر لها مجلس النواب صلاحيات تخوضها بروح انتصارية.

وفي سياق آخر، أيدت الغريبي، مبادرة إسناد العفو عن المساجين، معتبرة أنه من شيم الكبار، وذلك في إطار محافظة على الوضع الأمني ودون التعدي على أصحاب الحقوق.

وشدد طات المتحدثة، بالقول، “إن انشغالات ناخبيا في ظل الحجر الصحي كانت عبر التواصل مع السلط الجهوية ومنسقي الجهات وذلك بنشر الوعي والالتزام بالحجر الصحي التام زالاصغاء إلى طلباتهم ومحاولة تلبيتها بالتنسيق مع السادة المعتمدين ورؤساء البلديات.”

أما بخصوص ردها على تساؤلنا بخصوص يومياتها في الحجز المنزلي فقد ردت مناضلة قلب تونس سابقا بالقول ” أحاول التوفيق بين تسيير عملي الخاص ومادية واجبي الوطني كنائب شعب مع المحافظة على التوازن العائلي.”

Share this post

No comments

Add yours