الناشطة السياسية ريم بالخذيري : لماذا لا تخفض تونس من بعثاتها الديبلومسية



دونت  الناشطة السياسية ريم  بالخذيري  تدوينة   طالبت بها  وزارة الخارجية التونسية بالتخفيض في البعثات الديبلومسية  علي غرار عديد الدول للتخفيض في مصاريف  الدولة  و كتبت ما يلي :

تمر البلاد بفترة جد دقيقة صحيًا واجتماعيًا واقتصاديًا وهي فترة تتطلب تضامنا شعبيا وتضحيات من قبل الجميع وحكمة وبعد نظر من القيادة وكثيرا من نكران الذات واعترافًا بجميل العاملين ليلًا نهارًا الجنود البيض أي اطارات واعوان وزارة الصحة وبما ان الفترة استثنائية بكل المقاييس فمن الواجب اتخاذ تدابير واجراءات استثنائية وان الوضع المالية العمومية بتونس ليس أفضل من بلدان مثل النمسا أو إيطاليا أو فرنسا حيث وغيرها من بلدان الاتحاد الأوروبي التي سارعت في تخفيض عدد اطارات تمثيلياتها بالخارج من دبلوماسيين وإداريين وأمنيين وملحقين حيث لا معنى لوجود هذه الكم من الإطارات في ظل خدمات مشلولة ومدن خالية من عروشها ميتة وسكان ملازمين مساكنهم ويمكن تامين السير العادي للمرفق برئيس بعثة والأعوان المحليين .
وان الاحتفاظ بكم هائل من الإطارات بالخارج دون دور أو عمل يذكر في الظل الظروف الحالية وصرف مرتبات مرتفعة بالعملة الصعبة يعد هدراً لأموال الدولة والتي تبقى في امس الحاجة لها اكثر من أي وقت مضى خاصة وان الأزمة مرشحة لتدوم بعض الأشهر لا قدر الله .

و يذكر أن عدد كبير  من الديبلومسين  يتمتعون بمرتبات  مرتفعة  دون  موجب  و دون أداء لاي عمل او خدمة

Share this post

No comments

Add yours