الناشط الجمعياتي عبد الحميد بن صميدة في حوار خاص



خص الناشط الجمعياتي عبد الحميد بن صميدة موقع صوت الضفتين بحوار خاص بعد حملة التشهير التي طالته مؤخرا
سيد عبد الحميد لو تقدم نفسك إلى جمهور صوت الضفتين:
عبد الحميد بنصميدة ناشط جمعياتي و تقني و مكون في الإعلامية ، نشاطي الجمعياتي كان دافع لي لأغير أفكاري و أتعلم الكثير من الأشياء و أعطي الإضافة في أي جانب فغايتي نبيلة في هذا المجتمع الذي لا شك فيه بأن فيه سلبيات و إجابيات و هو محرك يعول عليه لنشر الوعي و القيم الأخلاقية و منه يتعرف على كثير من النشطاء و بحكم نقص التجربة لأني مازلت في بداية المشوار أدركتُ صعوبة كبيرة في التعامل مع أشخاص يريدون فرض أنفسهم فقط على الساحة و كأن الساحة قد خُلقت لهم وحدهم .
تقدمت منذ أيام بشكايه ضد ناشط فايسبوكي اتهمكم مباشره بالتخابر مع جهات اجنبيه ماهو ردكم
 بعض الناس  يتكلمون عن الديمقراطية و عن الإختلاف و لكنهم أبعد ما يكونون عن ذلك بمجرد أنهم لا يقبلون الإختلاف ،و لهم من الغرور ما يجعلهم يعتقدون بأن تونساً لأجدادهم و أنّ تونساً الوطن لا تحتوي الجميع ، فلا ينفكون عن إظهار حقدهم و معادتهم و ثلبهم و عن كل ما يخالفهم الرأي تحت منظور إن لم تكن معي فأنت ضدي و أيُ ضدٍ هذا قد خُلق فكريا ليتطور بعد ذلك بأساليب حقيرة و مشمئزة تطالنا و عائلتنا بالسِباب و الشتم إلى أن وصل الأمر لنعتنا بالعمالة الأمريكية و التخابر مع جهات أجنبية ، من  المخزي ..أتطاوينيٌ يفعل بأخيه هكذا ..أتطاوينيٌ من يُشهر بأخيه ..أتطاوينيٌ يكون القدوة ..أتطاوينىٌ من يُفتن بين الناس!!! كلا والله
.
هل تعتقدون انه هناك جهه سياسيه وراء اتهامته
أقول كما قال عُمر رضي الله عنه ..أميتوا الباطل بالسكوت عنه فكل الكلام مردودٌ عليه و غير صحيح البته ، لا يملك أي دليل قاطع لما تحدث عنه و لن يجد اي دليل …. و إنما هي أسماء أرسلت له من تطاوين بتعلة التشويش علينا و ثلبنا و تحطيم معنوياتنا و للعلم فأنا الوحدين أنذاك كنشطاء في المجتمع المدني في تلك الفترة التي تتهاطل علينا النشاطات من كل جانب و كنا في تحرك دائم و لنا برامجنا و اهدافنا و منها بعث منتدى المجتمع المدني و نشاطات اخرى تهم الشأن البلدي و للعلم فإنا مستقلون ولا ننضوي تحت اي حزب! … و لنا إقبالٌ على العامة بنسبة جيدة لا يستهان بها فالمعلوم لدى أغلب المتهمين بأن صاحب الفعل المشين هو من بيننا و يعرفنا و نعرفه! فربما أراد بهذا التشهير أن يصدنا عن الترشح للإنتخابات البلدية ….؟؟!!! و المعلوم أيضا بأنه من جهة متحزبة … و المستفيد في الأخير وصل لمبتغاه ..
ماهي رسالتك للقضاء
 رسالتي إلى القضاء رسالة ثقة و إطمئنان لتبني القضية بجدية و في اقرب وقت ممكن حتى لا تتكرر مرة أخرى مع نشطاء أخرين و نحن نثق بهم /// مشاريعنا القادمة متواصلة في النشاط الجمعياتي و المدني و لن نمل و لن نكل من أجل نشر الوعي و إنجاز وشات تخص الحقوق و المواطنة ضمن الجمعية ،.
ماهي أهم مشاريعكم القادمه
في تطاوين هناك مستنقع كبير ، مستنقع مدني عوضا عن مجتمع مدني يُخلط فيه العمل الجمعياتي مع الحزبي حتى تكاد تجد من يختص في كل شي و يحشر نفسه في أي مجال .. فترنا فريقين فريقا مستقلا و فريقا متحزب بصفة عامة ، واحد يعمل من أجل الوطن و آخر من أجل الحزب …

👍1

Share this post

No comments

Add yours