الناشط السياسي عصام فريعة : يكتب تونس الي أين!



ما هو مصير تونس؟ وما هو مستقبلنا؟ لماذا تبدو دولتنا في السنوات الاخيرة محكومة بالاستحالة؟ كأنه كتب علينا أن نناضل على الدوام للمحافظة على ما تبقى من وطن، لأن الخطر على وجوده يشعر به معظم التونسيين
هناك فئات تحاول اغراق الدولة في المساومات السياسية التي قضت على كل محاولة لتفعيل الدولة،وأدى إلى فقدان الثقة التامة بالدولة وبرز الصراع بين فكرتين: وجود الدولة أو عدمها.
دستور جديد ونظام انتخابي لم
يؤدِيا الى أية نتيجة، بل كانا المصدر لما نعانيه من تناحر وقلق، ووضعية ربما تكون الأسوأ والأخطر على مستقبل هذا الوطن وكيانه.
ما يحدث اليوم من مناورات واثارات داخل الحكومة وخارجها يجعل الشعب قلقاً على مصير تونس اننا نشعر بأن تونس صغر حجمها ولم يعد بلداً كبيراً بقيمته المعنوية وبفكره النير، بل أضحى قرية صغيرة تتقاذفها أمواج التآمر والشر.
والا بما نفسر كيف تتحالف حركة النهضة مع قلب تونس لانتخاب تركيبة رئاسة المجلس ثم تبعده في مشاورات تشكيل الحكومة ؟ سوى أنها تريد مزيد تأزيم الوضع في واقع إقليمي متأزم.
#تونس_ تستغيث_فهل- من_ مغيث؟

Share this post

No comments

Add yours