الهجرة – تونس تفقد ادمغتها



شهدت تونس خلال السنوات الأخيرة ظاهره خطيره وهي هجرة الادمغه. هذه الظاهره التي ما تنفك تتنامي و تتضاعف أصبحت تهدد بلادنا بشكل كبير حد التساؤل عن مصير البلاد إذا ماتواصل نزيف هجرة الكفاءات. وحسب الأرقام الرسميه فإن تونس شهدت هجرة حوالي 94 الف كفاءة إلى الخارج منهم 8500 كفاءة في مجال التعليم العالي وذلك حسب ما أكده الأستاذ الجامعي والخبير بالمعهد العربي لرؤساء المؤسسات مختار الكوكي . وحسب تقرير التنميه البشريه في العالم العربي لسنة 2016 تحتل تونس المرتبه الثانيه عربيا في تصدير الكفاءات العلميه إلى الخارج. هذا ويلقب البعض البلدان العربية بالبلدان الطارده الادمغه. ويرجح البعض أسباب هذه المغادرة أو هذه الهجره إلى ارتفاع الأسعار وضعف المقدره الشراىيه للمواطن، تراجع الدينار التونسي أمام العملات الاجنبيه، ضغوطات العمل كغياب المعدات التقنيه والاكادميه، غياب الحريات الاكاديميه… ولعل السبب المباشر هو مغريات العمل و العقود التي توفرها البلدان الحاضنه لادمغتنا التونسيه. فمتى يقع التفكير في حلول بديله للحد من هذه الظاهره التي تهدد الأجيال القادمة؟‎
‎ذكرى الدريدي‎

Share this post

No comments

Add yours