الهلال الاحمر البحريني: عدد من متطوعيه يشارك في مخيم الشباب في ايطاليا



الهلال الاحمر البحريني: عدد من متطوعيه يشارك في مخيم الشباب في ايطالي
يشارك عدد من متطوعو جمعية الهلال الاحمر البحريني في “مخيم الشباب والناشئة للعمل الاغاثي والانساني”، أقيم مؤخرا في مدينة “سلفرينو الإيطالية”، بمشاركة أكثر من 10 آلاف متطوع من 140 دولة.

وقد اجتمعوا برئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر “فرانشيسكو روكا”، اثر زيارته للمخيم وتبادل أطراف الحديث مع الحاضرين حول أهمية العمل الإغاثي والإنساني في تقديم العون للمحتاجين والمنكوبين واللاجئين والضحايا، خاصة في ظل ما تعيشه البشرية من تزايد في الصراعات والنزاعات والكوارث الطبيعية حول العالم.

وقد شارك المتطوعون في مناقشة استراتيجية 2030 الجديدة للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر على مستوى العالم، فقدموا اقتراحاتهم لتطوير هذه الاستراتيجية.

كما نظمت ورشات عمل تضمنت تفسيرا للتحديات التي تواجه المتطوعين خلال عملهم الإغاثي والإنساني ومحاولة ايجاد حلول عن طريق العمل الجماعي وتبادل الأفكار.

و نظمت فعاليات المخيم يوماً ثقافياً شارك فيه المتطوعين من خلال تعريف المتطوعين الآخرين بتاريخ وحضارة البحرين وتوزيع كتيبات ومنشورات ذات صلة وتقديم بعض الهدايا البحرينية التذكارية، كما شاركوا في أنشطة رياضية ككرة القدم والتنس والطاولة والتسلق وغيرها.

وقد تم اختيار فريق الهلال الأحمر البحريني ليكون جزءاً من فريق “المينا” الذي سار في مقدمة مسيرة حاملاً العلم الكبير للهلال والصليب الأحمر لمسافة 13كم قطعها المتطوعون في مدة أربع ساعات سيراً على الأقدام.

من جهته، أشاد الأمين العام لجمعية الأحمر البحريني د. فوزي أمين بالمشاركة الناجحة لمتطوعي الجمعية في مخيم “سلفرينو التدريبي” في إيطاليا، وبما أظهره المتطوعين من انضباط وكفاءة في التعامل مع مختلف المفردات التدريبية، وأشار الى الصورة الإيجابية التي تركها المتطوعين عن الهلال الأحمر البحريني.

وأشار الدكتور أمين إلى ان رمزية هذا المخيم التدريبي تنطلق من مدينة سلفرينو التي شهدت يوم 24 يونيو 1859 اندلاع معركة حملت اسم هذه المدينة، والتي مثلت لحظة جوهرية في تطور العمل العالمي المشترك لإنقاذ ضحايا الحروب والنكبات والكوارث، وعنها انبثقت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ورافقتها اتفاقيات جنيف.

وفي نفس السياق، أكد المدير العام لجمعية الهلال الأحمر البحريني مبارك الحادي على أن هذه المشاركة الخارجية لمتطوعي الجمعية تعتبر نقلة نوعية في العمل على بناء قدرات ومهارات المتطوعين، والاحتكاك مع نظرائهم حول العالم، والانفتاح أكثر على الثقافات المختلفة، وخلق روح العمل الجماعي، وتقوية الروابط بين المتطوعين في مختلف دول العالم. وتحدث عن هذه مشاركة التي تأتي في إطار حرص الجمعية على الاستثمار في كوادرها من الطاقات البحرينية، وتزويد منتسبيها بأحدث المعارف والمهارات العالمية والتثبت من جهوزيتهم الدائمة لتأدية واجبهم في تقديم العون للضحايا والمنكوبين.
أمل مناعي

Share this post

No comments

Add yours