الورقة السياسية:مشروع راشد الغنوشي



لم يعد أمر الخلافات داخل حركة النهضة سري بل تجاوز الصراع علي المناصب ليدخل رهان المكاسب والغنائم الي المضمار

ماوقع يوم أمس من خلافات حد  خروج البعض  علي  بيت الطاعة  عجل لمرور  راشد الغنوشي الي السرعة القصوي  و تمرير مشروعه الاصلي و المتفق عليه منذ  6 أشهر  بدعم  يوسف  الشاهد في الانتخابات الرئاسية و تقسيم  الادوار بأن يكون راشد الغنوشي علي رأس مجلس النواب مصدر السلطة الحقيقيةو أن يكون زياد العذاري(السم في الدسم)حاكم لمعبد القصبة وان يدخل يوسف الشاهد  الي قصر  قرطاج و بالتالي  في حالة  تقاعد مبكر

هل  سيقبل  الشاهد العرض بجدية او  سيعود الي حنين  القوي  التقدمية  و حلم الجسر الشبابي

خاصة امام السقوط المدوي لمسرحية عبد الكريم الزبيدي المنهار نفسيا اصلا و المثقل  بالملفات   ?

هل سينجح راشد الغنوشي في تمرير مشروعه?

 

 

Share this post

No comments

Add yours