الورقة السياسية :نزار الجليدي :الرئيس !!!!!!



الورقة السياسية.
إن صيغة اللوم والتباكي لدى الرئيس التونسي تتعارض مع الدستور الذي وبقدر هناته وتفخيخه من قبل طغمة الإخوان أبقى لرئيس الجمهورية مقتضيات الفصل 80 من الدستور باعتبار أنه السلطة المركزية الوحيدة المنتخبة مباشرة من الشعب، إمكانية تجميع السلطات بيده ما دامت البلاد تواجه خطرا داهما.
إلى حد هذا اليوم لم يراوح رئيس الجمهورية مكانه وبقي على الربوة يندد بالصراع المحتدم بين السلطات ويتعاطف مع الشعب الكريم والفئات المحرومة…لينتهي به المطاف اليوم إلى تحريض الشعب بعضه ضد بعض وهي الطامة الكبرى.
رئيس الجمهورية أصبح جزءا من عناصر التفرقة ولا جهة مجمعة فماذا أنتم فاعلون؟؟؟

Share this post

No comments

Add yours