الورقة السياسية: نزار الجليدي : حين تتحول صعلكة الرعاع إلى جريمة إرهابية عابرة. سفيان مخلوف الفصل 2



نزار الجليدي :الورقة السياسية حين تتحول صعلكة الرعاع إلى جريمة إرهابية عابرة .

نعود إلى سؤال تونسي ” آش لز حمة يغني؟” في موضوع الظاهرة الرعاعية في باردو.
ما دفعني للعودة وعد ثم لأن مكتب مجلس النواب وبكل صفاقة يصدر بلاغا يهدد فيه ويندد بمن عبر عن انحيازه للشهداء وندد بالإرهاب الغادر ورفض أن يمجد ويذكر احد رموزه بالهوية والشكر والثناء تحت قبة مجلس الشعب.
نفس البلاغ تغيب فيه ولو بالتلميح خطورة ما وقع وهذا يجعل مكتب المجلس في خانة من يبارك ارتكاب جريمة تمجيد الإرهاب والدعوة لأحد رموزه على منبر مجلس نواب الشعب.
النائب سيف الدين مخلوف صعلوك نهج القرامد ونهج سيدي سريدك ينتفخ هرا تعويضا عن فئرانيته لإرتكاب هذا الجرم لأنه ضامن لحصانة الراعي الأول للإرهاب وضامن كذلك خصي كل أدوات الدولة التونسية والخرس الذي أصابها لأنها بصدد التهاوي.
لكن ما فات المخلوف أنه ارتكب ساعتها ويومها جرما إرهابيا عابرا للوطن لأن التنظيم الذي مجد الناطق باسمه مصنف دوليا تنظيما إرهابيا وسيف الدين يرتاد عديد العواصم التي تجرم تمجيد الإرهاب وتنظيماته المصنفة ومنها الذي ذكر، وقد وقع في ذلك ناسيا تبعات فعله.
هو فعل ما فعل مأخوذا بجنون الإستعاضة ( وأظن زميله في الكتلة سوف يفسر له هذا النمط من الجنون ).
مأخوذا كان فسقط في المحضور القانوني وهو الذي بفعله هذا وغيره من تصرفات الصعلكة الزقاقية يحاول صرف الأنظار عن ماضيه في شعبة القرانة وحاضره السافل والتابع لأسياده وأجنداتهم…
اعتذر عن هذه الأسطر لأن من النساء والرجال في بلدي من لاموني على التعرض إلى هذا المنسي وجعله موضوع حديث في حين أنه عدم…

Share this post

No comments

Add yours