انتشار صامت لفيروس كورونا في مصر



صوت الضفتين_مصر

يثير تراخي السلطات المصرية و المنهج الذي تتبعه في التعمال مع فيروس كورونا قلقا كبيرا لدى المصريين.

ويرى مراقبون ان هذا التراخي يمثل تهديدا خطيرا، مع التصاعد غير الرسمي الكبير في أعداد الإصابات في ظل تجاهل السلطات تلك الأعداد، من أجل إعادة النشاط في القطاعات الإنتاجية، ومشروعات الإنشاءات، خشية انهيار الوضع الاقتصادي.

وبات الوضع في مصر أقرب إلى انتشار صامت  للمرض، في ظل إستهتار السلطات المصرية و التراخي في الإجراءات الاحترازية، على المستويين الرسمي والشعبي، بعد ترجمة كثير من المواطنين، الرسائل الحكومية الخاصة  بتخفيف ساعات الحظر  وإعادة تشغيل قطاع الإنشاءات بكامل طاقته، وعودة نحو 4 ملايين عامل لمزاولة أعمالهم، وكذلك قيام رئيس الحكومة مصطفى مدبولي بجولات في المصانع للتأكيد على استمرار العمل، بالتراجع عن الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي.

ومع تزايد أعداد الوفيات حتى وصلت نسبتها إلى 7.6 في المائة من إجمالي الإصابات المعلنة، تزايدت صرخات الأطباء والخبراء، لتغيير البروتوكول المصري الخاص بالتعامل مع الفيروس القاتل، والذي يشترط لإجراء تحليل الكشف عن الفيروس، ضرورة ظهور الأعراض على المخالطين، على عكس باقي الدول التي تقوم بإجراء التحليل لكافة المخالطين فور ظهور حالة موجبة.

المصدر:وكالات

Share this post

No comments

Add yours