اول ناجي من “كورونا” في تونس يروي تجربته



صوت الضفتين_أول الناجين من فيروس كورونا في تونس يروي لصوت الضفتين تجربته مع هذا الفيروس.
محمد البالغ من العمر 41 سنة أصيل ولاية قفصة احد المتعافين من فيروس كوفيد 19 كان قد اصيب بهذا المرض بعد عودته من إيطاليا التي ذهب اليها للعمل.
يقول محمد انه فور وصوله الى منزله قام بعزل نفسه و بعد مرور 48 ساعة احس بارتفاع طفيف في درجة حرارة جسمه فاتصل بالوحدات الطبية المختصة على الرقم 190 و ابلغ عن حالته ليتم نقله مباشرة الى مستشفى فرحات حشاد بولاية سوسة.
يقول محمد انه عندما تأكدت إصابته بفيروس كورونا راودته مشاعر سلبية كالخوف و القلق و جل تفكيره كان في عائلته المتكونة من زوجته و طفلين وخصوصا امه الطاعنة في السن و احتمالية اصابتهم بالعدوى قبل ان تسقط كل مخاوفه و خروج نتائج تحاليل افراد عائلته التي كانت سلبية.
يقول محمد لقد كانت تجربة صعبة و مريرة اثرت بشكل سلبي على حالته النفسية.
واكد لنا محمد بعد تعافيه التام من فيروس كورونا انه عاد الى حياته الطبيعية وسط عائلته مليء بالطاقة و الإمتنان ومع مرور الوقت ادرك انه لن يموت لانه يشعر بالقوة جسديا و عاطفيا و انه يشعر بالتعافي وتزداد قوته مع مرور الأيام.

يبعث محمد من خلالنا رسالة الى المصابين بفيروس كورونا في تونس ان يتحلوا بالشجاعة و الصبر و الأمل الى ان تنتهي فترة علاجهم.

كما دعا التونسيين الى ضرورة الالتزام بالحجر الصحي و بقواعد الوقاية ضد هذا الفيروس الخطير.

محمد ليس فقط ناجي بل هو مصدر للأمل لمستقبل دون فيروس كورونا.

اعداد:أسماء بوجلال

Share this post

No comments

Add yours