بريطانيا تعتمد “مناعة القطيع” لاحتواء فيروس كورونا



يموت مليون شخص ليعيش 70 مليونا….مناعة القطيع سلاح بريطانيا لمجابهة كورونا

ادلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون  بخطاب صادم يخبر فيه الشعب البريطاني ان عائلات كثيرة ستفقد أحبائها بفيروس كورونا كوفيد 19 وتحدث المستشار العلمي للحكومة البريطانية عن مناعة القطيع ،التي تقضي بإصابة 60 %  من الشعب بمعنى التضحية بمليون شخص لنجاة بقية الشعب .

وهي استراتيجية تعني الانتقال من مرحلة احتواء الفيروس الى تأخير الوباء الحتمي

مناعة القطيع؟؟؟

تصف مناعة القطيع (أو مناعة الجماعة) نوعا من المناعة التي تحدث عندما يوفّر تطعيم يعطى لجزء كبير من السكان (أو القطيع) قدرا من الحماية للأفراد الذين لا يتمتعون بالمناعة. تقترح نظرية مناعة القطيع أنه في حالة الامراض المعدية  التي تنتقل من فرد لفرد فإنه من المحتمل إعاقة سلسلة العدوى عندما تتمتع أعداد كبيرة من السكان بالمناعة ضد الأمراض. كلما كبرت نسبة السكان الذين يمتلكون المناعة؛ كلما قلت احتمالية أن يتصل فرد سريع التأثر بالمرض مع فرد معدٍ.

 

فبعد اجتماع العلماء و الخبراء في مجال الفيروسات و الجراثيم في بريطانيا قرروا ان السبيل الوحيد لمجابهة كورونا هو ترك الفيروس ينتشر في بريطانيا بشكل بطيء و على نطاق واسع.

مصارحة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون كان وقعها مريرا على الشعب البريطاني فقد قال لا داعي لاغلاق المدارسة فالأطفال اقل عرضة للفيروس  والاتصال على الرقم 111 لا داعي منه و اذا كنت تبلغ من العمر 70 عاما لا داعي لان تذهب في رحلة بحرية لازم البيت و مت بين احفادك ….رسائل صادمة بأن الوباء غير قابل للاحتواء و لاسبيل للنجاة إلا بتطبيق “مناعة القطيع” و التعايش معه و التسليم للأمر الواقع .

جهود الصين غير فاعلة و حبس المصابين بلا فائدة سيخرجون من جديد وسيعود الفيروس طالما لا يوجد لقاح ناجح.

فهل تلتجأ بقية الدول الى “مناعة القطيع”  والتضحية بجزء من شعبها لمجابهة فيروس كورونا؟

 

أسماء بوجلال

Share this post

No comments

Add yours