تونسيون يؤسسون تنسيقية تهتم بشؤون الجالية التونسية ببلجيكـــا



صوت الضفتين_ ط.س_ قام ثلة من النخبة التونسية المقيمة ببلجيكا بتأسيس تنسيقية تهتم بشؤون الجالية التونسية في بروكسل، حيث تهدف هذه التنسيقية التي حملت إسم ” طمني عليك” لمساعدة التونسيين المقيمين على الأراضي البلجيكية خاصة الفئات ضعيفة الدخل.

  • كمـــال: أبواب التنسيقية مفتوحة لكل من يقدم الدعم 

وفي ذات الصدد قال السيد كمال حسين احدي  اعضاء   التنسيقية، في تصريح هاتفي خص به “صوت الضفتين”، أن الهدف الوحيد لهذه التنسيقية هو القيام بالواجب الوطني نحو أبناء الجالية الذين هم في أزمة مالية ومعنوية جراء أزمة كورونا، خاصة منهم الطلبة والشباب الغير شرعيين والعائلات الضعيفة الدخل عن طريق تقديم إعانات مالية ومعنوية، مضيفا أن فريقه قد إنطلق في العمل منذ تفشي الفيروس في بلجيكا.
وفي رده على الدعم المالي، أكد صاحب المبادرة، أن مؤسسته تلقت دعم من بعض الجمعيات الخيرية في بلجيكا، إلا أنها لم تتلقى الدعم من بلده الأم “تونس”، ولا من السفارة التونسية ببروكسل، منوها أن أبواب المبادرة ستبقى مفتوحة لكل من يقدم الدعم لهذا المشروع النبيل، خاصة في هذا الظرف الصعب.

وفي ختام حديثه، نوه ذات المتحدث، أن التنسيقية التونسية لن تركز على الجالية التونسية فقط، بل ستفتح أبوابها للجالية الجزائرية والمغربية مستقبلا.

  • ميســاء: هدفنا الأساسي تقديم الدعم للجالية التونسية

بدورها، قالت الناشطة بالتنسيقية التونسية، ميساء بريك، في تصريح خصت به “صوت الضفتين”، أن تأسيس النواة الأولى للحملة يعود لمتطوعين تونسيين كانوا السباقين في طرح فكرة المبادرة التي إقتنعت بها جمعية وصال.

وأكدت الطالبة التونسية، الهدف الأساسي لهذه الحملة هو تقديم يد العون والمساعدة المادية للتونسيين في الوقت الحالي نهيك عن الإحاطة النفسية والتوجيه والتأطير وتقديم المعلومات اللازمة المتعلقة بهذه الفترة الصعبة من خلال الصفحة والموقع المتوفرة على منصات التواصل الإجتماعي.

وبخصوص كيفية الحصوص على الدعم المالي للتنسيقية، أكد المتخصصة في علم النفس، بالقول “لا يمكننا أن ننكر أنها مبادرة حرة نواتها من مواطنين مستقلين أي أبناء الجالية التونسية، ولكن القانون يفرض علينا أن لا نأطر هذه التنسيقية في سياق مستقل، بمعنى ضرورة إشراك على الأقل أحد الجمعيات في بلجيكا.”

 

 

Share this post

No comments

Add yours