تونس الوجهة الأولى للجزائريين لقضاء راس السنة…



تونس الوجهة الأولى للجزائريين لقضاء راس السنة…

يتجه الاف الجزائريين إلى تونس لقضاء عطلة رأس السنة الميلادية وذلك منذ يوم الجمعة 28 ديسمبر 2018 خاصة من خلال المعبر الحدودي ام الطبول، وحسب ما افادته وسائل اعلام جزائرية ان عدد المسافرين المتوافدين عبر الحدود بلغ قرابة 12 ألف مواطن في اليوم.
وقد وصفت تونس بانها الوجهة السياحية الأولى في الصيف باعتبارها تستقطب الالاف من الاشقاء الجزائريين، كما انها أصبحت المكان المفضل حتى في الشتاء لقضاء ليلة راس السنة او عطلة الشتاء، حيث تأتي الحجوزات بالرحلات نحو المدن التونسية في المرتبة الاولى وتليها تركيا، لما تقدمه من عروض مغرية لضمان عودتهم إلى الوجهة السياحية التونسية. وبسبب هذه الخطة السياحية بدأت تونس تزاحم بقوة معظم الوجهات السياحية المنافسة، خاصة تلك المطلة على البحر الأبيض المتوسط، وذلك بفضل مناخها المعتدل وموقعها الجغرافي الاستراتيجي القريب من السوق الأوروبية، التي تعتبر الخزان الأساسي للسياحة التونسية على مر العقود الماضية. كما ان العلاقات الوطيدة والمختلفة عن بقية السياح بين الجزائريين والتونسيين تعتبر من اساسيات الزيارات المتكررة لتونس.

نورز مشراوي


وكانت قد وضعت وزارة السياحة هدفا لاستقطاب 3 ملايين سائح جزائري هذا العام، وبفضل هذا الاقبال على الوجهة التونسية ستشهد النزل حركية واسعة وتنشيط للتجارة بما فيها الأسواق والمطاعم ومناطق الترفيه.

Share this post

No comments

Add yours