تونس تواجه العديد من التحديات الصحية في السنوات المقبلة



 

ستواجه تونس الكثير من التحديات الصحية على غرار إرتفاع نسب الشيخوخة و الإصابة بالأمراض المزمنة و بروز أمراض معدية جديدة مع إرتفاع تكلفة العلاج في ظل منظومة صحية منهكة وفق ما جاء بمدونة الاصلاحات الإستراتيجية الكبرى التي نشرها المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية يوم الجمعة.
و توقع الخبراء أن ترتفع نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة بحكم إزدياد السلوك غير السليم على المستويين الفردي و الجماعي نتيجة الركود البدني و التلوث و التدخين.
كما حذروا من ظهور أمراض معدية جديدة مستقبلا بسبب التغيرات المناخية التي تؤثر على الحرارة و الهواء و المياه الصالحة للشرب و الأمطار و الغذاء.
و أشاروا إلى إرتباط جميع هذه التحديات بمشكلة إرتفاع النفقات الصحية للأسر التي وصلت نسبتها 38% سنة 2014 في وقت توصي فيه منظمة الصحة العالمية بعدم تجاوز 20% لتفادي النفقات الكارثية.
و من أهم ملامح الأزمة الصحية في تونس إنعدام الرؤية الشاملة لتأطير نمو قطاع الصحة و المركزية المفرطة في تسييره و نقص الموارد المائية و البشرية لاسيما حتى الأطباء المتخصصين بالمناطق الداخلية، إضافة إلى الحوكمة الضعيفة على جميع المستويات . كما جاء في إستنتاج هؤلاء الخبراء الذين أكدو على تدهور المنظومة العلاجية العمومية.
رياض الدين الميساوي

Share this post

No comments

Add yours