تونس : وزارة الخارجية تلغي نتائج مناظرة الكتبة



كانت أهم شعارات الثورة في تونس سنة 2011 الشغل و الحرية و الكرامة الوطنية و هذا ما حلم به الشباب المعطل عن العمل و المهمش في كافة أنحاء الجمهورية إلا أنه بقى مجرد شعار لا يطبق على أرض الواقع و أمام ضيق الأفق و الأزمة المالية الخانقة التي تعيشها تونس في ظل حكومات تنتهج التدين من صندوق النقد الدولي لتصبح تونس أكثر مرتهنة من الخارج و يصبح القرار السيادي بيد الغير
و أمام النسبة الكبيرة في عدد العاطلين عن العمل في صفوف أصحاب الشهائد العليا أصبح العمل بمثابة الأمر المستحيل خاصة في الوظيفة العمومية التي يشترط الدخول إليها عن طريق مناظرة
فمنذ شهر جوان أعلنت وزارة الخارجية عن فتح مناظرة تستوجب فيها شروط المشاركة فيها أن يكون المتقدم متحصل على الإجازة و قد تم ضبط مجموعة من اختصاصات معنية و تتمثل هذه المناظرة في انتداب كتبة لدى وزارة الشؤون الخارجية فكان عدد المشاركين محترم بأعداد محترمة إلا أنه في مناسبة أولى بعد إغلاق قبول الترشحات وقع تأجيل المناظرة في مناسبة و قد وقع برمجتها يوم 22 سبتمبر 2019 إلا أنه يوم 19 نوفمبر وقع اتخاذ قرار من رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد بإلغاء مناظرة كتبة وزارة الخارجية و ذلك بدون تقديم تبرير في ما يخص إلغاء هذه المناظرة أو تقديم الهيكل المعني بمناظرة وزارة الخارجية تقديم سبب جدي حول إلغاء المناظرة و ذلك بعد ما تم اجتيازها من عدد كبير من مترشحين
و هنا يبقى السؤال مطروح لماذا تم الغاء هذه المناظرة ؟ و لماذا اتخذ القرار يوم 19 نوفمبر2019 و نشر برائد الرسمي يوم 28 نوفمبر 2019 ؟؟؟؟؟؟
و هل أن حكومة تصريف الأعمال يخول لها القانون في اتخاذ مثل هذه القرارات !!!!!!
هذا هو حال التشغيل في تونس في وطن أصبحوا فيه مضتهدين الماضي هم من يتحكمون بمصير أجيال

Share this post

No comments

Add yours