تونس 2018: خسارة كبيرة للساحة الفنية…



تونس 2018: خسارة كبيرة للساحة الفنية…

أيام قليلة تفصلنا على نهاية سنة 2018,سنة خسرت فيها تونس العديد من الفنانين التونسيين الذين احببناهم وتعلقنا بهم وبأدوارهم.
في فيفري فارقنا المخرج السينمائي الطيب الوحيشي الذي خلد اسمه في تاريخ السينما التونسية بالعديد من الاعمال القيمة مثل “مجنون ليلى” و كانت اخر اعماله “همس الماء” .اوت من اكثر الأشهر الذي توالت فيه الفواجع, رحلوا عنا نجوم من الساحة الفنية, 12 اوت 2018,رحيل الممثلة زكية بن عياد التي عرفت بعديد الاعمال التلفزيونية نذكر منها “عنبر الليل” و “الزوجة الخامسة”, تليها بيومين مغادرة الممثلة القديرة خديجة السويسي بعد صراع طويل مع المرض من لا يعرف “دوجة” في السلسلة الكوميدية “شوفلي حل” الفنانة التي ستضل راسخة في ذاكرة كل تونسي , في 19 اوت, توفي الفنان و الموسيقار التونسي محمد ادريس عن عمر يناهز 80 سنة اثناء اداه فريضة الحج في مكة المكرمة. كما اهتزت الساحة الفنية والشارع التونسي بصدمة أخرى يوم 30 اوت، خسارة قامة من قامات الفن في تونس وهو الفنان حسن الدهماني الذي توفي في حادث مرور اليم وهو في طريقه الى مدينة كسرة من ولاية سليانة، عرف الراحل بحسن اخلاقه وحبه لمهنته وزملاءه. 26 سبتمبر، مغادرة الممثل المسرحي الشاب مجدي عبروق عن عمر 38 سنة.
نوفمبر شهر اخر حزين على تونس فقدنا فيه قامة أخرى للفن التونسي الفنان قاسم كافي الذي اسر التونسيين ببحة صوته وعشقه لأغانيه وضل محافظا على الموروث الشعبي، بعد 24 ساعة الفنان الذي ترحم على روح الفنان قاسم كافي في اخر تدوينة له على الفاسبوك هو كذلك يلحقه ويرحل في عمر 47 سنة يوم 16 نوفمبر بعد ازمة صحية حادة، الممثل حاتم بالرابح الذي اضحك التونسيين في دور “لصلوصة” في مسلسل الخطاب على الباب.
20 نوفمبر غادرنا أيضا رمز من رموز الفن الرابع في الساحة الثقافية التونسية الممثل المسرحي القدير احمد معاوية، يليه بخمسة أيام الممثل القدير المنصف الازعر الذي كان نجم شهر رمضان لسنوات طوال.

نورز  مشراوي

Share this post

No comments

Add yours