تونس: 600 مليون دينار سنويا لتوريد الحبوب



تونس: 600 مليون دينار سنويا لتوريد الحبوب

صرح مدير التزويد بديوان الحبوب عبد الستار الفهري
أن تونس تخصص 600 مليون دينار سنويا لتوريد الحبوب من قمح لين وصلب وشعير علفي.

وقال عبد الستار الفهري: «أن تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب، قد يمكن البلاد من تغطية 80 بالمائة من كلفة استيراد القمح اللين».

حيث تقدر الكميات الموردة من هذه المادة سنويا ب مليون و700 ألف طن، يتم توزيعها بين مليون طن من القمح اللين، و400 ألف طن من الشعير العلفي، و300 ألف طن من القمح الصلب.

وتعتبر تونس ثالث مستهلك عالمي للعجين (مشتقات الحبوب) إلا انها لا تعد من أكبر الموردين لهذه المادة، إذ يتم التوريد من فرنسا واسبانيا وايطاليا وروسيا وأكرانيا ورومانيا.

حيث تتراوح معدلات الاستهلاك الشهري لمشتقات الحبوب، ب180 ألف طن، يتم استيراد 30 بالمائة من جملة كميات القمح الصلب المستهلك و90 بالمائة من جملة كميات القمح اللين المستهلك أيضا شهريا. فالتونسي يستهلك حوالي 250 كلغ من العجين سنويا، ولا يعد الخبز الذي لا يتم استهلاكه خسارة للدولة، اذ يتم تحويل أغلبه الى مادة تعليف للحيوانات حسب.

وفي نفس السياق، بيّن محمد علي بن رمضان كاهية مدير الزراعات الكبرى بوزارة الفلاحة، أن تونس تنتج تقريبا 12 مليون قنطار سنويا من القمح الصلب بينما تستهلك 15 مليون قنطار.
وذكر محمد بن رمضان أن الدولة تعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي في مادة القمح الصلب، غير أنها ولأسباب مناخية واستراتيجية ليست معنية بانتاج القمح اللين.

ويذكر أنه تم تخصيص مليون و400 ألف هكتار لانتاج الحبوب منها 80 ألف هكتار من المساحات السقوية، لهذا الموسم.

ويعيش هذا القطاع اشكالات يواجهها صغار الفلاحين الذين تقدر نسبتهم ب 60 بالمائة من عدد الفلاحين المنتجين للحبوب، أي قرابة 150 ألفا من جملة 250 ألفا مهتمين بهذا القطاع.

أمل مناعي

Share this post

No comments

Add yours