جمهورية الكونغو: اعلان حالة طوارئ تخوفا من انتشار وباء الإيبولا



جمهورية الكونغو: اعلان حالة طوارئ تخوفا من انتشار وباء الإيبولا

للمرة الخامسة في تاريخها منظمة الصحة العالمية تعلن حالة طوارئ تحذر من انتشار وباء الإيبولا بعد جائحة فيروس إتش1 إن1 أو المعروف بإنفلونزا الخنازير عام 2009, فيروس شلل الأطفال عام 2014, وباء إيبولا في غرب إفريقيا بين عامي 2014 و2016, وفيروس زيكا في 2016.

وقد ضرب الفيروس سابقا المناطق النائية في شرق جمهورية الكونغو لكن هذه المرة تم رصد حالة لمصاب بالفيروس في مدينة غوما عاصمة المقاطعة الشرقية هذا الأسبوع و هي الأولى من نوعها في مدينة رئيسية، في حين امتنعت المنظمة عن اعلان حالة الطوارئ ثلاث مرات إلا أن تأكيد الإصابة بالفيروس هذه المرة أجبرها على دق ناقوس الخطر.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدحانوم غبريسوس في بيان “لقد حان الوقت لكي يحتاط العالم”، ولقي قرار المنظمة ترحيب من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر و الهلال الأحمر ، وجاء في اعلان للاتحاد عبر فيه عن أمله بأن يسهم القرار “الذي لا يغير الواقع على الأرض بالنسبة للمصابين أو للشركاء المنخرطين في التصدي، في إعطاء الأزمة الاهتمام الدولي الذي تستحق”.

ووجها وزير الصحة الكونغولي أوليإيلونغا كالينغا انتقاده لمختلف المنظمات غير الحكومية بشأن جمع التبرعات لمواجهة الأزمة. وقال إنه في الوقت الذي “يقبل” فيه قرار منظمة الصحة العالمية بإعلان الطوارىء الصحية ، فقد كان يأمل ألا يكون ذلك ” نتيجة لضغوط من مجموعات مختلفة ترغب في استغلال البيان كفرصة لجمع الأموال لهيئات إنسانية فاعلة”. رياض الدين الميساوي

Share this post

No comments

Add yours