ذكريات مسرحية حلقات يؤثثها المبدع أنور الشعافي الحلقة الثالثه:جاد الفقير بما عنده …من ديكور



الحلقه الثالثة: جاد الفقير بما عنده..من ديكور

كنت أميل – و لا زلت-إلى التقشف و الإقتصاد في كل ما يتعلق بسينوغرافيا العرض و هو خيار جمالي يستند إليه الكثيرون.

في إحدى المرات عرضنا مسرحيتنا الخالية من الديكور إلا من مقعد خشبي يتوسط الفضاء الركحي ، و كان مدير المهرجان – أثناء إنشغالنا بتركيب المعدات الضوئية و الصوتية – يراوح مكانه قلقا و هو ينظر إلى قطعة الديكور اليتيمة المنصوبة على الركح ثم تجرأ و نطق قائلا : ( متى يصل ” أثاثكم “؟ ) فأشرت له إلى المقعد الخشبي فظهرت ر خيبة أمله وبعد نهاية العرض جاءنا و صافحنا ثم استدرك قائلا: (يبدو أن فرقتكم حديثة التكوين و قد قدمتكم عرضا محترما رغم إمكاناتكم المادية المتولضعة ، لكن يبدو أن طموحكم كبير فتحاوا بلصبر و ستتمكنون بعد تقديم عروضكم من شراء ديكور لمسرحيتكم )،

يبدو تنني لم اتمكن من شراء ديكورات لجل المسرحيات التي قدمتها فيما بعد.

مع بعض الإستثناءات طبعا فإن أغلب من يتولون الإدارة الثقافية و القادمين من ميادين أخرى غير الإختصاصات الثقافية و الفنية يعوزهم فهم ما يبرمجونه.

Share this post

No comments

Add yours