رئيسة الهلال الأحمر الجزائري: مستعدون للموت من أجل الجزائر



صوت_الضفتين _ط. س_ قالت رئيسة الهلال الاحمر الجزائري، سعيدة بن حبيلس، أن الجزائر تعيش مرحلة صعبة  وحساسة بسبب انتشار فيروس كورنا، وجب علنيا التكاتف والتضامن من أجل الخروج منتصرين من هذه الكارثة التي مست العالم بأسره.

وأكدت بن حبيلس، في تصريح للصحافة، أن سياستها في تسيير الهلال الأحمر الجزائري منذ 2014 لم تعجب البعض ومست بمصالحهم وهو ماجعلهم  اليوم يحاولون تصفية الحسابات معها، مؤكدة أنها مستعدة للموت من اجل الجزائر، مشيرة انها قطعت مسافة 4 ألاف كيلومتر  خلال شهر رمضان الفارط متنقلة بين مختلف ولايات الجزائر تحت درجة حرارة 50 آخرها برقان بأدرار.

وبعد أن اثنت على روح التضامن والهبة الشعبية التي شهدتها الجزائر خلال هذه المحنة، كشفت ذات المتحدث على أن مؤسسة تلقت عدة مساعدات في إشارة لشركة اوريدو والصين التي قالت إن اتحاد التجار الصينيين في الجزائر، قد التزم بتقديم مساعدات مهمة

وصرحت بن حبيلس في ندوة صحفية، أنه سيكون في استقبال الجزائريين العالقين بتونس على المناطق الحدودية، متطوعون من الهلال الاحمر الجزائري.

واضافت ذات المتحدث ان أفراد الهلال الأحمر الجزائري كانوا من أولى الأفراد الذين استقبلوا الجالية الجزائرية التي كانت عالقة بتونس من تبسة وسوق هراس (شرق البلاد).

يشار إلى أنه من بين المساعدات التي تلقها الهلال الأحمر الجزائري ٥٠٠ الف قفاز، و 600 جهاز كشف عن الإصابات.

Share this post

No comments

Add yours