راس السنة الامازيغية 2969



راس السنة الامازيغية 2969

يحتفل الأمازيع في شمال أفريقيا وعدة دول اليوم السبت 12 جانفي بـ «يناير” رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2969. ويعتبر هذا العيد إرثا تاريخيا بالنسبة للأمازيغ الذين يبذلون جهودا وتضحيات كبيرة للحفاظ على هويتهم وثقافتهم الأصلية.
. فالسنة الامازيغية تختلف عن السنوات الأخرى كالهجرة والمسيحية بكونها ليست دينية او عقائدية فهي سنة تتعلق بحدث تاريخي والانتصار على الفراعنة، ويكون الاحتفال بإعداد بعض المأكولات والقيام ببعض الطقوس وهي متنوعة وغنية بحسب المناطق ونوع الزراعة.
وهي ثاني أقدم سنة في العالم، فهي السنة التي تعود بداياتها الى حدث عظيم وهو انتصار الامازيغ على فراعنة مصر بقيادة الملك الامازيغي شيشناق وانتصاره على ملك مصر الفرعون رمسيس الثالث سنة 950 قبل الميلاد، وقد جرت هذه المعركة على ضفاف نهر النيل بعد محاولة فاشلة للفراعنة بالاستيلاء على الأراضي الامازيغية الشرقية واستنجاد امازيغ شرق (النوميد) بالملك شيشناق.
وبهذا الانتصار العظيم اعتلى عرش الفراعنة واستمر حكم الامازيغ لمصر الى حدود الاسرة السادسة والعشرين ليعيدوا الحكم للفراعنة من جديد. فأي امازيغي يحتفل بهذا الحدث الكبير عليه ان يفتخر لان السنة الامازيغية تحمل في طياتها تاريخ عريق مليء بالانتصارات والفتوحات التي قاموا بها.
لا يمكن نسيان ان بداية هذه السنة او “ايض يناير” كما يسمى في غالبية المناطق يصادف بداية الموسم الفلاحي عند الامازيغ، وهنا أصبح الاحتفال احتفالين، فأصبحت كل شعوب شمال افريقيا تحتفل بهذا الحدث العظيم سواء الامازيغ الناطقين او المستعربين بالقرى والمدن وبأسماء مختلفة.

نورز مشراوي

Share this post

No comments

Add yours