راي حر :قضية اطفال تطاوين في مرسيليا تاخذ منعرجا خطيرا جدا و المجتمع المدني في صدام مع القنصل



رأي حر: ورقة. يؤثثها. حمدي. دخيل.

قضية اطفال تطاوين في مرسيليا تاخذ منعرجا خطيرا جدا و المجتمع المدني في صدام مع القنصل

كنت قد تابعت بحيرة كناشط في المجتمع المدني مقيم بمدينة مرسيليا ما حدث لأطفال تطاوين و هم في طريقهم للمشاركة في دورة رياضية في السويد.
كيف وقع التحفظ على اموال الاطفال من طرف الديوانة التونسبة في بداية الرحلة و تركهم يغادرون ارض الوطن دون اموال لا افهم…الاموال حجزت لانه وقع تصريفها في السوق السوداء من طرف المشرف على الرحلة كما بلغنا من عدة اطراف تابعت الموضوع و للمشرف حق الرد في مقالات لاحقة. و لا افهم كيف تترك الديوانة التونسية اشخاص غير مسؤولين يغادرون أرض الوطن و على عاتقهم مسؤولية ستين طفلا…
و لا افهم ايضا كيف اتخذ المشرفون على الرحلة قرار مواصلة السفرة بدون اموال…و لا افهم صمت قنصلية تونس في مرسيليا لساعات طويلة منذ ساعة تبليغ المجتمع المدني بالموضوع…و لا افهم الطريقة اللا انسانية التي تعامل بها قنصل مرسيليا مع الاطفال…و لا افهم لما لم يتحمل القنصل مسؤولياته للتاكد من سلامة الاطفال و عودتهم جميعا دون نقصان لارض الوطن…و لا افهم كيف سلم المشرفون على الرحلة اكثر من عشرين طفلا من بين الستين لاشخاص قيل انهم اقاربهم و هم على كل ليسو اولياءهم.
و لا افهم اين كانت الدولة و قد ابلغنا كمجتمع مدني وزير الخارجية بما حدث منذ البداية…لا ادري …هذا و ادعو قنصل مرسيليا الى تحمل مسؤولياته و التاكد من سلامة الاطفال الباقين في مرسيليا و من هوية من اصطحبهم و مصيرهم.
اما ان يتحمل القنصل مسؤولياته التي اهملها تماما منذ بداية الازمة او ان يستقيل و يفسح المجال لمن هو في حجم المسؤولية.
هذا و قد تسببت لا مبالاة السيد القنصل ازاء ما حدث و انعدام انسانيته في التعامل مع الاطفال في استفزاز ممثلين عن المجتمع المدني كانوا قد قدموا منذ البداية للمساعدة و الاتصال بالسلطات المعنية بل و قام بطرد احدهم نتيجة نقده لما يحدث من اهمال لسلامة الاطفال.
السيد القنصل تسبب في فضيحة و قد يتسبب في كارثة و ادعوه مرة اخرى لتدارك الموقف باسرع ما يمكن او الاستقالة و ترك مهامه لمن يقدر حجم المسؤولية.

Share this post

No comments

Add yours