رحلة الموت … داخل بئر لستة ايام



رحلة الموت … داخل بئر لستة ايام

قصة حزينة في الجزائر دامت لستة أيام كاملة، شاب يبلغ من العمر 26 عاما سقط في بئر ارتوازية عميقة في منطقة خالية، ضل يصرخ الى ان سمع صوته مجموعة من الأطفال.
عياش محجوبي الفلاح البسيط الذي شغلت حادثة سقوطه في بئر الجزائريين طيلة ستة أيام بعد محاولات عدة من الانقاذ. وقد وقعت هذه الحادثة في ولاية المسيلة التي تبعد بنحو 250 كيلومترا جنوب العاصمة الجزائرية هذه المنطقة هضبية رعوية يقوم المزارعون فيها بحفر ابار عميقة لسقي محاصيلهم والحصول على الماء. وتعود اطوار الحادثة الي ان عياش كان يمشي في منطقة خالية لم يكن يعلم ان فيها بئرا ارتوازية أي عندما تجف هذه الأنواع من الابار لا يتم ردمها وربما لا توجد اية تنبيهات للسلامة حولها.
لكن القصة انتهت بانتهاء حياته بعد ان باءت كل محاولات إنقاذه بالفشل، الشاب (عياش) الذي تحول إلى قضية رأي عام في الجزائر، انقطعت أنفاسه اليوم وصعدت روحه إلى بارئها بعد ستة أيام بلياليها قضاها داخل أنبوب قطره 35 سنتمترا وسط بئر، قضى ساعات طوال وهو يصرخ لطلب الإغاثة لكن شاءت الأقدار أن يقضي عياش آخر لحظات حياته داخل هذا الأنبوب…

نورز مشراوي

Share this post

No comments

Add yours