عادل بن إبراهيم: رئيس جمعية القلب فوق اليد الرجل الذي لايشفي من حب تونس



في عقده السادس من العمر   و لكن قلبه مازال  ينبض بالحيوية و النشاط  ربما  هذا  افضل وصف يمكن ان نقدمه لرجل  وهب  الكثير من ماله و جهده  لفاىدة الاخرين .

نتحدث  عن السيد  عادل  بن براهيم  سليل ربوع  بنزرت و لمهاجر منذ 35 سنة في ضواحي مرسليا  ,انطلقت  الحكايه بتفاصيلها  ابان الثورة حين  رجع الي تونس  مع ابنائه وانطلق في مسار  حدد له  عنوان  ارجاع  الدين  الي وطن  ولد فيه  اولي نشاطاته  كانت ترميم  مراكزالامن  في  جهته التي طالها  الحرق  و تجهيزها  و تواصلت  الحكايه  بترميم مقر القنصلية في مرسليا و دار الضيافة و دار  التونسي   بمبادرة  شخصية   و ليس  تملقا  الي السلطة  خطوة  قام  بها  فقط لاجل  الوطن الام و تقديم الصورة الاجمل  و قناعة  شخصية  اننا مدينون لوطن  ولدنا فيه .

لم ينتهي  المسار بل  بلغ منتهاه الي  تاسيس جمعية  فتية  اختر لها من الاسماء  “القلب فوق اليد ” جمعية فتية و لكن  نشاطها  كبير  ومتنوعبين قفة رمضان واحياء  ذكري  ليلة القدر والافطار الجماعي و  مساعدة العاىلات  علي العودة المدرسية و النشاط الرئيسي مساعدات  خاصة  بالمعاقين  وتدخلات  حينية  و مباشرة لتجهير  وحدات  صحية  في  ربوع بنزرت

نشاط كبير  سنعرض قريبا تفاصيله .

خلاصة الكلام  السيد  عادل  بن ابراهيم  سفير  دون حقيبة  مخلص للارض و الوطن  والاهل  مؤمن بفلسفة  ان التونسيون في الخارج مدينون  لربوع  الخضراء مهما بلغ  الجحود حده.

Share this post

No comments

Add yours