فوبيا كوفيد 19: مرضى الكورونا في قفص الإتهام



صوت_ الضفتين _أسماء بوجلال_ فجأة اصبح العالم يعيش في هيستيريا رهيبة جراء فيروس كورونا و الكل اصبح مشتبه فيه و مرضى كورونا في قفص الاتهام بتهمة نشر الوباء و الرعب بين الناس، تحول فيروس كورونا الى تهمة وإدانة جماعية في كل انحاء العالم .

في تونس يتخذ فيروس كورونا منحى اجتماعي اخر بعد ان كشف الغطاء عن شرور النفس البشرية فالبعض من المرضى متهمين بنشر الفيروس القاتل و التعمد الى عدم الالتزام بالحجر الصحي في عدة مناطق اصبحت من خلالهم بؤر لتفشي فيروس كوفيد 19.

فقد حاولت مصابة بفيروس كورونا الهروب من مستشفى عبد الرحمان مامي للأمراض الصدرية باريانة قبل ان تقبض عليها فرقة الأمن الوقائي باقليم الأمن الوطني باريانة.

العديد من الاشخاص متهمين بالاستهتار في التعاطي بجدية مع الحجر الصحي، ما جعل القائد الاعلى للقوات المسلحة بنشر القوات العسكرية لفرض احترام الحجر الصحي العام.

من ناحية اخرى يكشف لنا كورونا الوجه اللاإنساني في التعاطي مع الحالات المثبتة بالكورونا أو المشتبه فيها يصل الى حد الاهانة و العنصرية و النبذ ونعرف جيداً في صميم قناعاتنا أنها غير عادلة ومجحفة بحق الأشخاص، وبتصرفاتنا الغير مسؤولة تجاه مرضى كورونا قد يلحق أذية ووجع للمريض الذي يخوض معارك طاحنة مع فيروس كورونا.

سيكون لكورونا تداعيات نفسية خطيرة للمرضى و حتى الاشخاص الغير مصابين بما تخلفه الازمة الصحية من قلق و هلواس و خوف و حزن و ارتباك .

حقيقة يروي لي بعض الاصدقاء عن تجاربهم مع كورونا وكيف ان اليأس تسرب اليهم شاعرين بان كورونا هو نهاية العالم و انهم سيموتون ولا فرصة للنجاة
هذا الخوف المبالغ فيه له تداعيات خطيرة على صحتهم النفسية.

Share this post

No comments

Add yours