كورونا يخرج جيوش العالم من ثكناتها



الضفتين_يعيش العالم على وقع أزمة صحية عالمية تتمثل في جائحة كورونا، حيث تلعب المؤسسات العسكرية في عدة دول دورا كبيرا ٫ في هذه الحرب ضد العدو الفيروسي،كانت اول من دخل للمعركة الجرثومية ،متصدرة لمشهد لتقدم رسالة واضحة وهي أن الجيوش تقوم بمهمتها في تخطي الأزمات الطارئة بحرفية عالية.

كورونا اخرج جيوش العالم من ثكناته لمجابهة اخطر عدو عرفته البشرية في العصر الحديث،مستعمر هذه المرة لايرى بالعين المجردة،عدو لا يرحم و لايستثني احدا ليقتحم  قصورا و بيوتا .

وتزايد لجوء الدول إلى الجيوش لأجل تطويق فيروس كورونا، وتطبيق القرارات الوقائية الصادرة عن الحكومات، أو لأن المصالح الطبية لم تعد قادرة لوحدها على أن تفي بالغرض في مواجهة الفيروس.

في مصر،رفع الجيش المصري استعداده لأجل التعامل مع فيروس كورونا، من خلال تدريبات لعناصره، فيما نفذت قوات السلاح الكيماوي عمليات تعقيم بعدد من الأمكنة لأجل الوقاية.

واستقبلت قاعدة الشرق شحنة محملة بمستلزمات طبية ووفر الجيش سلعا تموينية بأسعار في متناول المواطن لمنع المتاجرة بالأزمة.

وفي الأردن اقرت السلطات العمل بقانون الدفاع في إطار

التصدي لفيروس كورونا ومنع انتشاره بين المواطنيين.

واستعانت الحكومة بقوات من الجيش لتنفيد قرارتها، التي تشمل

تعطيل المؤسسات العامة و الخاصة و عدم الخروج إلا للضرورة

القصوى لمنع انتشار الفيروس.

في فرنسا تم وضع خمس مستشفيات على ذمة الجيش الفرنسي كما وفرت المؤسسة العسكرية طائرة مجهزة بوحدة إسعاف ليتم نقل المرضى على متنها إلى عدة مشافي فضلا عن تكفل الجيش بتوفير خمسة ملايين قناع واقي توزع على مستحقيها

وفي ألمانيا زود الجيش الأسر بالأطعمة والأسرة الميدانية والمرافق الطبية وأعاد 125 مدنيا من ووهان مستخدما طائرات سلاح الجو واستجاب ستة آلاف جندي احتياطي لنداء المساعدة.

القوات الروسية تضامنت مع إيطاليا أيضا وستبدأ الفرق الطبية العمل معا ضمن مستشفى ميداني لعلاج مرضى الوباء فيه مئتا متخصص روسي وايطالي وأرسلت القوات الروسية خمس عشرة طائرة على متنها معدات ومختصون عسكريون وخبراء من وزارة الدفاع.

إلا ان حتى اعتق الجيوش في العالم ليست في مأمن من فيروس كورونا،فقد اصاب فيروس كوفيد 19 رئيس اركان الجيش الإيطالي،فيما اعلن قبطان حاملة الطائرات “روزفلت”الامريكية اصابة اكثر من 70 بحارا.
فقرة أخيرة
جائحة كورونا لعبت فيها الجيوش دورا محوريا وشكلت العمود الذي يشد دعائم المنظومة الصحية ،واثبتت  المؤسسة العسكرية المدربة على تخطي الأزمات واجتياز  حالات الطواريء أنها صمام أمان الوطن والمواطن
تقرير:أسماء بوجلال

Share this post

No comments

Add yours