لعنة البنوك…غراب خراب العالم – مقال راي بقلم محمد صبري متولي



لقد استفحل ونمى وترعرع وتشرس اكثر حتى اصبح له اتباع ومريدين بل وعبيد ازلام يفعلون له ما يريد وما ناضل من اجله خلال تلك الحقب الصارمة. عن شايلوك المرابى اتحدث , التاجر المرابى الجشع فى مسرحية  “تاجر البندقية” لوليام شكسبير.

شايلوك اقرض بطل الرواية انطونيو مالا واعطاه مهلة للسداد بشرط اذا لم يسدد سوف يقطع من جسمه رطل لحم. وفي المحكمة يلتقي “شايلوك” بأنطونيو ليأخذ منه رطلا من لحمه بسبب عدم سداد الدين في الوقت المتفق عليه…
على هذا المنوال تعمل البنوك او ما يسمى بالمؤسسات المالية العالمية… وتأثيرها بالنهب على اقتصاديات ومقدرات الشعوب وصناعة الأزمات والحروب كل هذا من اجل مؤسسات التمويل.

اصدر الصحفى البريطانى والمحلل الاقتصدى نيكولاس شاكسون كتاب  ” اللعنة المالية – كيف يجعلنا التمويل العالمى اكثر فقرا “…الخراب الذى يعقبه التمويل وضحايا التمويل والقروض بالملايين وما يعقب ذلك من تدمير للبنى الإقتصادية والاجتماعية والمنظومة القيمية للافراد والجماعات…حتى أصبح الجميع مدينين بتقطيع رطل لحم من اجسادهم للسداد للمؤسسة المالية .

 

 

للمقال تتمه

محمد صبري متولي – محلل سياسي و باحث مصري مقيم بباريس

Share this post

No comments

Add yours