محترفون بالخارج:الجوهرة التونسية حمزة رفيعة… بين الاحتراف و التهميش



اصبح من المألوف جدا في السنوات الاخيرة ان تجد لاعب محترف باوروبا من اصول عربية في اكبر اندية اوروبا فعلى غرار المغربي اشرف حكيمي محترف ريال مدريد الاسباني و مواطنه حكيم زياش لاعب اجاكس امستردام الهولندي و التونسي وهبي الخزري محترف سان ايتيان الفرنسي ألفينا اليوم موهبة تونسية اخرى في القارة العجوز و هو حمزة رفيعة صاحب ال20 سنة لاعب نادي اولمبيك ليون الفرنسي.
رفيعة المولود بتونس و المنتقل للعيش بفرنسا مع عائلته هو ابن اولمبيك ليون و قد سطع نجمه هناك في الفئات السنية و مع الفريق الثاني لليون.
حمزة جلب الانظار تجاهه بأدائه الاكثر من ممتاز فكانت السيدة العجوز هي من ظفرت بخدماته مقابل 250 الف يورو.
مع العلم ان جوفنتيس الايطالي رفض التعاقد مع اللاعب سابقا بصفة مجانية لكن حمزة طور من ادائه ليجبر السيدة العجوز على دفع مبلغ 250 الف يورو لشرائه ضمن فريق اقل من 23 سنة كما المح مدرب جوفنتيس الاول ساري انه سيتابع رفيعة و يمكن ان يضمه للفريق الاول.
من جهة اخرى لم ينكر الزئبق التونسي رفيعة، كما يسمونه داخل اسوار ليون،فضل تونس عليه باعتباره مولود بتونس من خلال متابعته الدائمة لمباريات المنتخب التونسي و قد اعرب في اكثر من مرة عن رغبته في تقمص زي المنتخب التونسي و قد لوحظ ذلك من خلال تدويناته على صفحته بانستغرام.
رفيعة الى حد الآن لم يتلقى اي دعوة رسمية من المنتخب التونسي و هو ما قد يجعله في يفكر في اللعب لصالح فرنسا كما حصل مع مواطنه سابقا صبري اللموشي.
الجامعة التونسية لم تقم بالاجراءات اللازمة بعد لضم رفيعة و هو ما عليها فعله خصوصا بعد انتقاله لجوفنتيس و امكانية صعوده للفريق الاول.
رفيعة هو واحد من عدة محترفين تونسيين و عرب باوروبا يقدمون مستويات رائعة مع انديتهم لكن السؤال هنا هل ستبقى الجامعة التونسية لكرة القدم تتحاشى ملف رفيعة ام ان لوديع الجريء رأي آخر؟
بقلم حمادي العريض

Share this post

No comments

Add yours