محلل سياسى تونسى ل”صوت الضفتين “..الإسلاميين بتونس يركزون فى جولاتهم على كراسى البرلمان وليس الرئاسة



رشا منير

تعيش تونس مناخ انتخابي صحّي لعدم وجود مخالفات انتخابية كبيرة من شأنها أن تبطل أو تفسد العملية الانتخابية، إضافة إلى أن جو المنافسة الانتخابية على رئاسية 2019 يتسم بهدوء وتنظيم ورقي مقارنة بالمناخ الساخن الذي عرفته انتخابات 2014 مثلا والتي شهدت صراعا محموما على كرسي رئاسة الدولة وكراسي المجلس التشريعية واستعملت فيه كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة لشيطنة الخصوم والتقليل من شأنهم عكس الانتخابات الحالية التي شهدت حملات نظيفة ما عدى بعض الانفلاتات من هنا وهناك وبعض المخالفات التي لا يمكن احتسابها او ولا تفسد العملية الانتخابية.

المحلل السياسى التونسى بدر السلام الطرابلسي قال ” لصوت الضفتين ”

المناظرات للانتخابات الرئاسية استطاعت أن تحرك الشارع السياسي التونسي وتجلب إليه ملايين المشاهدين عبر مختلف جهات البلاد لما لها من دور في التعريف بالمترشحين والكشف عن مقدراتهم الخطابية والتحليلية وقدرتهم على إيجاد حلول للمشاكل الاقتصادية والسياسية التي تعاني منها البلاد.

بالنسبة لحظوظ الإسلاميين في الانتخابات يمكن اعتبار أن مشاركتهم لها أهمية خاصة في هذا السباق الانتخابي لأن حركة النهضة كانت تشارك عبر مرشح من خارج الحزب من خارج العائلة السياسية للإسلام السياسي في تونس الا أنها غيرت التكتيك هذه المرة .

وبما أنها دخلت لهذه الانتخابات الرئاسية فإنها ستراهن فقط على الجولة الثانية من الانتخابات ولما لا الفوز بالرئاسية. ونلاحظ ذلك في الحملة الانتخابية الضخمة التي نظمتها حركة النهضة لدعم مرشحها عبد الفتاح مورو.

معللا رأية تنقل القيادات البارزة للحركة في مختلف مناطق الجمهورية من أجل كسب الأصوات لمرشحها إلا أن الرهان الحقيقي والكبير للإسلاميين في تونس لا يقتصر على الفوز بكرسي الرئاسة على أهميته وإنما يركزون خطتهم تحديدا على مجلس نواب الشعب لأن الفوز بالأغلبية في البرلمان يعني أن رئاسة الحكومة القادمة ستكون بيدهم، مشيرا الى أن أن الصلاحيات التي يتمتع بها رئيس الحكومة والحكومة بشكل عام تفوق بكثير الصلاحيات التي يتمتع بها رئيس الدولة في النظام البرلماني الجديد الذي اتفق عليهم التونسيون بعد الثورة ودونوه في دستور سنة 2014.

وأضاف “الطرابلسى ” بالرغم من أهمية الفوز في الانتخابات الرئاسية لما سيعطيه من رسائل إيجابية لناخبيهم في الانتخابات التشريعية إلا أن التركيز على التسريعية في خطتهم الانتخابية يبقى هو الرهان الأساسي والاستراتيجي للحركة.

Share this post

No comments

Add yours