مخيمات تندوف انتهاكات صارخه للنساء بجحيم الصحراء



مخيمات تندوف انتهاكات صارخه للنساء بجحيم الصحراء

رشا منير

لازالت قضية اللاجئون الصحراويون بمخيمات تندوف عالقه دون حلول تحميهم من معاناة الحياه اللاانسانية وسط الصحراء والحرمان من كافة وسائل المعيشة والراحة ، .

من جانيها أعربت وفاء البقالى النائبة المغربية بالبرلمان العربى عن ستيائها مما تتعرض له النساء المغربيات ، من انتهاك صارخ لحقوقهن ، والاتجار بجسدها في مخيمات تندوف، كما أن ظاهرة الاغتصاب أصبحت ظاهرة تهدد المجتمع المغربى وقيمه، برغم من مدونة الأسرة التى أمر بإصدارها الملك محمد السادس ملك المغرب لتقر بجميع حقوقها الاجتماعية لتفادي مجموعة من المشاكل خاصة زواج القاصرات خاصة بالأرياف المغربية.

في هذا الصدد طالبت النائبه “وفاء البقالى” نائبة البرلمان العربى عن المغرب، بضرورة الالتفات لقضايا المرأة بقرى المغرب لإنقاذهن من الاجبار على الزواج ومن انتهاك حقوقهن.

وأكدت “البقالي” في حوار خاص لـ “صوت الضفتين ” على ضرورة التحرك لإنقاذ المرأة المغربية المحتجزة في مخيمات الذل والعار من الاتجار بجسدها، وضمان الحاقها بالتعليم

من ناحية اخرى صرح بشير محمد الباحث بجامعة إشبيلية الإسبانية بان
المخيمات تفتقر العمل سواء للرجال او النساء ليس هناك صناعه ولاشركات ، بل يعانى سكانها من قص كبير لكل الخدمات ، ومؤخرا بدات المنظمات الانسانية الخيرية الاسبانيه تعليم النساء الزراعه على نطاق ضيق ايضا

وأشار بشيرفي تصريحاته لصوت الضفتين” الشعب الصحراوى ينقسم الى قسمين القسم الاول يعيش في المخيمات وقسم اخر فى المناطق المحتله التى تعانى فيها النساء من انتهاكات ويتم اسر النساء والناشطات اللاتى يدافعن عن حقوق النساء بمعتقلات الاحتلال ،وهذا هو السبب الحقيقي وراء ا ختيار نساء المغرب تحمل الظروف القاسيه وارتفاع درجات الحرارة صيفا داخل المخيمات ولا يعيشون تحت مذلة الاحتلال .

وتابع الباحث بالجامعة الاسبانية ، منظمات الامم المتحدة تهتم بشئون اللاجئين بالمخيمات وتقوم بتوزيع ” سلة غذائية شهريةط تحتوى على “طحين وزيت وسكر الماء ايضا ” ، كما ان هناك عشرات المنظمات الانسانية الاسبانيه تتبنى مشروعات الزراعه وكذا انشات مدارس لرعاية الصم والبكم و المعاقين ذهنيا ، كما ان هناك منظمات تتعاقد مع مستشفيات لرعاية اللاجئين صحيا .

Share this post

No comments

Add yours