مقتل عدة أشخاص في أسوأ عملية إطلاق نار عشوائي تشهدها كندا..



ضوت الضفتين-كندا-متابعة

أقدم رجل مسلح على قتل 16 شخصا على الأقل بينهم شرطية لدوافع لا تزال مجهولة، وذلك خلال عملية إطلاق نار عشوائي بمنطقة نوفا سكوتيا الريفية في كندا. ولاتزال دوافع الجريمة مجهولة، والشرطة تواصل تحقيقاتها.

    مقتل 16 شخصا في عملية إطلاق نار عشوائي في كندا

قتل مسلح متنكر في زي رجل شرطة 16 شخصا على الأقل في إطلاق نار استمر 12 ساعة بدأ ليل السبت/ الأحد في ريف نوفا سكوتيا، في إقيلم أتلاتنيك كوست في كندا، فيما أصبح اسوأ اطلاق نار   يحدث في تاريخ كندا.

و قالت المفوضة بريندا لوكي، رئيسة الشرطة الملكية الكندية- قوة الشرطة الوطنية في كندا- مساء أمس الأحد إن ضابطة شرطة والمشتبه به من بين القتلى.

وأكد مكتب لوكي في وقت متأخر يوم الأحد أن 17 شخصا على الأقل قتلوا، من بينهم المشتبه به. وقال مسؤولو الشرطة الملكية الكندية في نوفا سكوتيا في وقت سابق إن تحقيقاتهم مستمرة وأن عدد الضحايا قابل للارتفاع.

مع الإعلان عن الحصيلة الجديدة للقتلى، فإن إطلاق النار في نوفا سكوتيا يتجاوز الرقم القياسي السابق الذي سجله مسلح قتل 14 طالبة في مدرسة الفنون التطبيقية في مونتريال في 6 ديسمبر عام 1989.

وأضافت لوكي أنه من السابق لأوانه تحديد الدافع وراء إطلاق النار في عدة مواقع عبر المقاطعة، لكنها ذكرت أن الحادث لا يبدو له صلة بالإرهاب.

وحددت الشرطة هوية المشتبه به، ويدعى غابريال وورتمان (51 عاما)، وقد بدأت بمطاردته منذ ليل السبت بعد تلقيها بلاغات عن سماع أصوات طلقات نارية في بلدة بورتابيك الصغيرة على بعد 100 كيلومتر من هاليفاكس.

وقدم رئيس الوزراء جاستن ترودو تعازيه خلال مؤتمر صحفي في أوتاوا يوم الأحد. وقال ترودو “مشاعري القلبية مع كل المتضررين من هذا الموقف الرهيب. أود أن أشكر الشرطة على عملها الشاق وكذلك المواطنين على تعاونهم مع السلطات”.

Share this post

No comments

Add yours