نائبة برلمانية جزائرية توجه إنتقادات لاذعة لسفراء بلادها في الخارج



صوت.الضفتين_ ناشدت النائبة البرلمانية الجزائرية عن الجالية في إفريقيا والشرق الأوسط، أميرة سليم، سلطات بلادها للتدخل العاجل للنظر في تسوية وضعية الجزائريين العالقين في دول العالم على على غرار تونس، وقطر، والإمارات والأردن وفيتنام وماليزيا وجزر المالديف.

وفي فيديو بثته عبر صفحتها الرسمية “فيسبوك”، وجهت المناضلة السياسية السابقة عن حزب التجمع الوطني الجزائري، إنتقادات لاذعة لسفراء بلادها في الخارج بإستثناء سفير الجزائر في تونس، عبد العزيز بعلال الذي قالت أنها تواصلت ونسقت معه عبر قنصليات الجزائر في قفصة والكاف (الواقعتين بالقرب من الحدود البرية للبلدين) لترحيل ما تبقى من الجالية الجزائرية العالقة في تونس.

ووصفت سيلم، أزمة الخلية التي شكلها كاتب الدولة المكلف بالجالية والكفاءات بالخارج، رشيد بلادهان، منذ تفشي وباء كورونا بالعالم، بـ “الميتة”، في إشارة لممثلي الجزائر بالخارج، على أنهم نائمون نهيك على أنهم لا يردون على إتصالاتها ولا يبالون بإنشغالات ومعاناة الجزائريين المتواجدين عبر مطارات العالم من إفريقيا إلى الخليج وآسيا وصولا لأوروبا وأمريكا اللاتينية، رغم أن مسؤوليتهم الأولى هي خدمة مصالح الجزائر والجزائريين.

وطالبت _ حسناء البرلمان_ كما تلقبها الصحافة الجزائرية_ خارجية بلادها بالتحرك للتكفل _بأبناء الوطن_ كما قالت وأمر سفراء الجزائر بالخارج بفتح الأبواب أمام الجزائريين.

 

https://web.facebook.com/amira.slim.dpt/videos/224927861952421/?t=0

Share this post

No comments

Add yours