وأضاف امغيب، في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن موافقة الرئيس التونسي قيس سعيد  على استخدام تركيا للأراضي والقواعد التونسية سوف يؤثر على مستقبل العلاقات بين البلدين.

وطالب امغيب الشعب التونسي بتحديد موقفه من تصرفات الرئيس قيس سعيد ورئيس حزب النهضة راشد الغنوشي، تقديراً واحتراماً لأواصر الأخوة والقرابة والمصاهرة، بحسب المنشور.

وجاء في تدوينته:

يبدو أن أردوغان إستطاع أن يجعل من تونس الدولة الجارة والشقيقة ، قاعدة لوجستية لقواته وممراً للإرهابيين والمرتزقة والأسلحة منها إلى المليشيات في طرابلس.

الرئيس التونسي قيس اسعيد بموافقته على استخدام تركيا للأراضي والقواعد التونسية قد لايعلم ان هذا الأمر سوف يؤثر على مستقبل العلاقات بين البلدين.

الشعب التونسي مطالب بتحديد موقفه من تصرفات الرئيس قيس سعيد وراشد الغنوشي رئيس حزب النهضة، تقديراً واحتراماً لأواصر الاخوة والقربة والمصاهرة.