هيام الحفصي: ينبوع نجاح وسط الصحراء



هيام الحفصي:
ينبوع نجاح وسط الصحراء

تعتمد التونسيات في عملهن على ما تنتجه أرضنا الطيبة من مواد أولية تكون الأسس لمشاريع تحقق لهن النجاح و الثبات فالمرأة التونسية تتطور بتطور الزمن و تسعى للتعريف ببلادها و منتوجاتنا المحلية
هيام الحفصي ، شابة من ولاية توزر التونسية ، متحصلة على شهادة تقني سامي في لوجستيك التوزيع سنة 2014 و تبلغ من العمر 28 سنة .
اشتغلت هيام قبل البدء بمشروعها الخاص بشركة أخرى ثم قررت أن تنفذ فكرة لطالما راودتها و عاشت معها وسط عائلتها و قد اتبعت خطى جدتها في اعداد القهوة بنوى التمر و هي حيلة تونسية بحتة نستمدها من اصولنا و من تاريخ حضارتنا .
و أخذت هيام الفكرة و طورتها و عادت إلى مقاعد الدراسة حاملة أملا عظيما و تكونت بفضاء توزر و في مركز بحث حول النهلة بمدينة دقْاش حيث اكتسبت مهارات جديدة و تعلمت كيفية استخراج السكر و القهوة من توى التمر و صنع الرُّب و هو منتوج تونسي متداول خاصة بجهات الجنوب و تحصلت على شهادة كفاءة مهنية لتثبت نجاحها في الخطوات الأولى.
و من هناك انطلقت رحلة أخرى حيث طلبت تمويلا يقدر ب 40 ألف دينار من بنك التضامن من أجل اقتناء تجهيزات المشروع و لكنها تحصلت فقط على 16 ألف ، و هءا لم يجعلها تتراجع ، بل دعمها والدها وواصلت حلمها ، و بالفعل انطلق مشروعها منذ شهر جانفي 2017 .
و تتمتع منتوجاتها بالمواصفات الصحية المطلوبة بعد أن عرضتها على المختبر للمصادقة عليه كما أن المنتوجات و خاصة القهوة التي تنتجها لها عدة منافع صحية منها تنشيط الذاكرة و تخفيض ضغط الدم و السكر .
و يتواصل نجاح و ثبات هيام المرأة التونسية التي ترفع إسم وطنها معها أينما ذهبت و كلها آمال بالترويج لمنتوجاتها التونسية الأصيلة عالميا

سوار يعقوبي

Share this post

No comments

Add yours