هيكل دخيل :حقائق تنشر لأول مرة عن مخطط مافيا جديدة للإستيلاء على الحكم …؟



حقائق تنشر لأول مرة عن مخطط مافيا  سياسيه للإستيلاء على الحكم …؟

إقترن الفشل بإسم جلول عياد (أصيل خنيس من ولاية المنستير وحامل للجنسية الأمريكية) ، فأينما حل حل معه الخراب والدمار حتى أنه لقب بالغراب ، ورغم أنه لم يحالفه النجاح في جميع المهام والخطط التي شغلها سابقا بالمغرب او بغيره إلا أن عراب الفساد والفتن كمال لطيف نجح في فرضه كوزير مالية في حكومة الراحل الباجي (مارس 2011 ) .. وكلنا نتذكر كيف تورط الأخير في ظرف قياسي لا يتجاوز بضعة أشهر في تفريغ خزائن الدولة ونهبها وتبديد ما تركه المخلوع من مليارات بالدينار وبالعملة الصعبة.. ؟

– جلول عياد هو من عين جنرال بالجيش في شخص محمد عبد الناصر بلحاج (صديق رشيد عمار) في خطة مدير عام للديوانة مكان الطاهر بن حتيرة ، وبعد شهر فقط من التعيين المريب تنهب قباضة الديوانة لتونس الشمالية (وسط العاصمة) وتفقد أكثر من 1700 قطعة مصوغ حجزت لعصابة الطرابلسية ليلة القبض عليهم بالمطار وجلبهم للقاعدة العسكرية بالعوينة (14 جانفي 2011) ، ومن بين المصوغ المسروق قطع ثمينة ونادرة صادرها الزعيم بورقيبة لبايات تونس .. وبقدرة قادر يغلق الملف وتسجل عملية السطو ضد مجهول ؟؟

– جلول عياد هو من بعث صندوق الودائع والأمانات (CDC ) ليسحب البساط من الخزينة العامة للبلاد التونسية ويبيح أموالها لمجموعة مشبوهة من البنوك الإستثمارية وعلى رأسها بنك أعمال “سويكورب” على ملك صديقه وابن جهته المافيوزي كمال الأزعر …الخبراء يقدرون خسائر الدولة بآلاف المليارات…؟

– جلول عياد عين نفسه زمن إشرافه على وزارة المالية خلال سنة 2011 عضوا دائما بمجلس إدارة صندوق الودائع والأمانات بمرتب خيالي لا زال الى تاريخ الساعة يتمتع به …؟

– جلول عياد توسط لعدد من معارفه وأقاربه للحصول على قروض بنكية ضخمة من المصارف العمومية الثلاثة وذلك في غياب الضمانات الفعلية ومن أبرز المستفدين المدعو شوقي تريمش إبن شقيقته (قرض بالمليارات من مصرف BNA لم يستخلص منه أي مليم الى تاريخ الساعة..)..؟؟

فجأة بعث جلول عياد منظمة عين تونس ليترأسها شرفيا وليترك رئاستها الى شخص غريب الأطوار يدعى محمد بريك الحمروني ، وليترشح مؤخرا جلول عياد للإنتخابات التشريعية كرئيس قائمة مستقلة ” كلنا للوطن” عن دائرة المنستير،
فيما ترشح على رأس القائمة المستقلة “كلنا للوطن” عن دائرة سوسة المدعو شكيب بن نجيمة وهو نفسه قيادي بمنظمة عين تونس وهو أيضا الشخص الذي ظهر يوم 7 أوت 2019 خلف المرشح الرئاسي حامل وصية الباجي عبد الكريم الزبيدي يلقنه الخطاب من جهة ويرهب الصحفيين لإسكاتهم من جهة أخرى يسكت …؟ وحينما فشل اول ظهور للزبيدي في جبة مرشح رئاسي إختار التفصي من مستشاره شكيب بن نجيمة (من متساكني زاوية سوسة) والإدعاء زورا بأنه تسلل لفريقه دون أن تكون له به سابق معرفة…؟؟؟

وبالرجوع للصور المرفقة نكتشف حقيقة العلاقة بين كل من محمد بريك الحمروني وشكيب بن نجيمة وجلول عياد ورشيد عمار وعبد الكريم الزبيدي …؟ علاقة تحالف مريب لإستغلال وإحكام توظيف مجالات وطاقات ووسائل منظمة ” عين تونس” لخدمة مصالح لوبي الساحل بزعامة كمال لطيف لإنتخاب عبد الكريم الزبيدي رئيس جمهورية وتعيين النائب المستقبلي عن دائرة المنستير جلول عياد في منصب رئيس الحكومة …
وبعدها يتم الإعلان عن تكوين حزب سياسي يخلف منظمة عين تونس على شاكلة جمعية يرحم خليل التي إنقلبت الى حزب قلب تونس…

Share this post

No comments

Add yours