وزارة الصحة التونسية و الكذب الجميل..!!



صوت الضفتين- رأي

حسب مؤشرات وزارة الصحة الاخيرة تبدو الامور في تونس مطمئة في علاقة بالحرب على كورونا و السيطرة على الفيروس ومحاصرته باتت مسألة وقت وهو ما اكده وزير الصحة واشار اليه رئيس الجمهورية وعدد من تصريحات المختصين.

غير ان هذه التصريحات او الرسائل فهمت خطأ من طرف السواد الاعظم من المواطنين الذين اعتقدوا ان الكورونا انتهت فتمردوا على الحجر الصحي الشامل حيث امتلأت الاسواق وكذلك الشوارع بالسيارات خلال االيومين الاخيرين .وهو مؤشر خطير على انفلات الامور في كل لحظة من خلال هيجان الفيروس من جديد .

نتذكر كلنا الصرخة الكبرى و الشهيرة للدكتورة نصاف بن علية قبل شهر تقريبا حيث خوفت التونسيين وصدمتهم بالواقع الوبائي وهو ما كان له الاثر الجيد على تطبيق الحجر الصحي الشامل و الذي اوصلنا الى هذه النتائج الطيبة.

وزارة الصحة التي اتهمت كثيرا باخفاء الارقام الرسمية و التي قال الكثيرون ان الاصابات اكثر بكثير ليتأكد من بعد كل الشعب الكريم من صحة الارقام المقدمة.لكن اليوم وحالة الانفلات الحاصلة فوزارة الصحة مدعوة للكذب و تضخيم الارقام فالتوننسي مع الاسف لايفهم الا بالتخويف و الردع .وما احوجنا الى صرخة مماثلة من نصاف بن علية تعيد الامور الى نصابها و لوكذبا فالكذب يصبح جميلا اذا ما كان الهدف منه دفع البلاء.

بقلم/ فتحي التليلي

Share this post

No comments

Add yours