وزيرة الحرب الفرنسية تحتفل بثورة يوليو مع الجالية المصرية والعربية



وزيرة الحرب الفرنسية تحتفل بثورة يوليو مع الجالية المصرية والعربية

احتفلت امس الاول الثلاثاء الجالية المصرية والعربية بعيد الثورة المصرية العربية المجيدة ثورة 23 يوليو 1952 , فى باريس نظمتها الجالية المصرية برعاية السفارة المصرية بفرنسا , استضاف خلالها السفير إيهاب بدوى بمنزله عدد من الشخصيات العامة العربية والفرنسية الى ,جانب المصرية من سفراء وديبلوماسيين ومسئولين على كافة الاصعدة تتقدمهم السيدة فلورانس بارلى وزيرة الحرب الفرنسية القت خلالها كلمة عن ثورة يوليو كما القى السيد ايهاب بدوى كلمته احتفاء بالذكرى 67 للثورة .. ومن الجدير بالذكر والغريب فى الأمر أن هذه الثورة والتى يشار الى قائدها بعد ان اصبحت نبراسا لحركات التحرر الوطنى فى اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية كواحد من ابرز رموز الإستقلال الوطنى ومكافحة الإستعمار والعنصرية فكيف تحتفل وزيرة الحرب الفرنسية بهذا ؟ , هكذا كانت مبادئ الثورة المحتفى بها , هى الكفاح ضد الاستعمار وأعوانه أى مقاومة الهيمنة الخارجية فكيف تحتفل وزيرة الحرب الفرنسية ؟ فكان عبدالناصر خصما عنيدا للإستعمار وأعوانه وأزلامه مواجها للأحلاف والمشاريع الإستعمارية العالم العربى وأفريقيا واسيا وحتى امريكا اللاتينية . كيف تحتفل وزيرة الحرب الفرنسية ؟ , كان الرهان فى هذه الثورة على الاستقلال الداخلى وسلامة القرار الوطنى . فكيف ؟
أليس قادة وزيرة الحرب الفرنسية السابقين هم من قادوا العدوان على ثورة 23 يوليو فى مهدها . فلماذا احتفلت وزيرة الحرب الفرنسية على أراضيها بثورة 23 يوليو ؟
يأتى الرد كما علقت جريدة الشروق المصرية …..
«يشار إلى أن احتفال السفارة المصرية بباريس هذا العام بثورة 23 يوليو يأتي مع احتفاء مصر و فرنسا بالعام الثقافي المشترك في 2019 للتأكيد على الروابط التاريخية بينهما.. .

محمد صبري متولي صحفي و باحث مصري مقيم بباريس.

Share this post

No comments

Add yours