وزير العدل الجزائري: لا أحد سيتجاوز القانون في الجزائر الجديدة



صوت الضفتين_ قال وزير العدل الجزائري، بلقاسم زغماتي، اليوم الخميس، خلال مناقشته قانوني العقوبات ومكافحة التمييز وخطاب الكراهية، بمجلس الأمة، أن الجزائر الجديدة لن تتوانى عن تطبيق القانون وإقامة العدل بين الجزائريين.

وأكد الوزير الجزائري، أن الجزائر الجديدة قوامها العدل والإنصاف والتصدي لكل أشكال التمييز العنصري وخطاب الكراهية بصرامة، مؤكدا أنه: “في الجزائر الجديدة الجزائريون متساوون أمام القانون”، مضيفا أن محاربة خطاب الكراهية والتمييز، لا يمس بحرية التعبير بل انتشاره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هو الذي يشكل تهديدا.

وشدد زغماتي، على أن تجريم الحصول على إعانات الدولة بوثائق مزورة، وفقا لما اقترح من تعديل على قانون العقوبات، يجسد تعهدات رئيس الجمهورية التي تهدف إلى أخلقة المجتمع والإدارة وسد الفراغ القانوني في مجال تسيير الأزمات.

* شن الحرب على المجرمين

وأعلن رجل القانون الأول في الجزائر، أن الشرطة القضائية، قد أعطيت لها تعليمات لشن حرب ضد المجرمين الذين يهددون أمن وسكينة الجزائريين وانتشار الجرائم بالأسلحة البيضاء، وإبلاغ الرأي العام بكل الجرائم، لكنه أشار في هذا السياق، إلا أن العدالة ليست وحدها من تنجح في محاربة هذه الظاهرة، داعيا الأسر إلى الانخراط في هذا المسعى. معلنا أن قانون العقوبات سيعاد النظر فيه برمته لاحقا، حيث تعكف لجنة خبراء على ذلك.

وفي الختام أشار ذات المتحدث، إلى أن المرصد الوطني للوقاية من خطاب الكراهية والتمييز يختلف في مهامه مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ذلك أن هذا الأخير هو هيئة دستورية مهمتها المراقبة والإنذار المبكر أما المرصد فهو هيئة استشارية يتولى رصد مظاهر التمييز وخطاب الكراهية واقتراح التدابير اللازمة لمحاربتها.

Share this post

No comments

Add yours