300 موزع آلي للمطهرات في ميتروهات باريس و20 بالمائة من الفرنسيين يعتبرون ساركوزي “الأفضل” في إدارة حرب كورونا



صوت الضفتين-فرنسا

اجرت الصحيفة الاسبوعية ” لوجرونال دو ديمونش” حوارا مع فاليري بيكراس،رئيسة اقليم باريس الكبرى  وضحت فيه تفاصيلَ مخططها لتعقيم المنطقة الباريسية وتنظيفها وتوفير الأقنعة الواقية، وخاصة في وسائل النقل العمومية بعد بدء تخفيف العزل في الحادي عشر من الشهر الجاري، لكن التحدي الأكبر بالنسبة للمسؤولة الفرنسية هو طريقة فرض قواعد التباعد الاجتماعي على الركاب داخل الحافلات والميتروهات، ولذلك طالبت بتدخل خمسة ألاف شرطي من أجل إجبار المواطنين على احترام هذه الاجراءات عند مداخل المحطات.

وأكدت فاليري بيكراس قدرة إدارتها على توزيع الكمامات على جميع المسافرين عبر أكشاك بيع التذاكر خلال الأسابيع الثلاثة الأولى، وكذلك سيتم بيع الأقنعة عبر أجهزة التوزيع الآلي بـ95 سنتيما. وفيما يتعلق بالمطهرات، فستتكفل شركات النقل بتوفيرها داخل الحافلات. وطالبت المسؤولةُ الحكومةَ بتغريم من يرفض ارتداء القناع الواقي بمخالفة قيمتها 135 يورو. كما اشترطت تخفيف عدد المسافرين داخل المركبة الواحدة عبر تقسيمهم الى أفواج تتناوب على دخول المحطة.

وسيكون هذا تحديا كبيرا بالنسبة لسلطات باريس، إذ يستخدم خمسة ملايين شخص وسائل النقل العمومية في العاصمة الفرنسية وحدها يوميا.

ساركوزي يتقدم على إيمانويل ماكرون في سبر للأراء

في سبر للآراء نشرته أسبوعية “لوجورنال دو ديمونش”، وُجه سؤالٌ للفرنسيين حول الشخصية السياسية الأكثر قدرة على مواجهة مشكلة الوباء من الحكومة الحالية، كشفت نتيجةُ الإجابات أن عشرين بالمائة من المشاركين اختاروا زعيمة التجمع الوطني أو اليمين المتطرف مارين لوبان، خمسة عشرة بالمائة فضلوا زعيمَ أقصى اليسار جون لوك ميلونشون، فيما لم يتجاوز الرئيسُ السابق فرانسوا هولاند العشرة بالمائة.

ونال الرئيسُ الأسبق نيكولا ساركوزي نسبةَ عشرين بالمائة في هذا التصويت، لكن ثمانية وسبعين بالمائة من المشاركين في سبر الأراء يعتقدون أن الرئيس الأسبق كانت إدارته للأزمة ستكون على الأقل مماثلة لسياسة الرئيس الحالي إيمانويل في مواجهة الوباء.

Share this post

No comments

Add yours