Untitled



مركز أسكافوسا ..توثيق مخلفات الهجرة بابداع الفنان”جياكومو سفيرلازو”

البحث عن كل ماهو مختلف السر وراء كل ابداع ، والقبح فى كثير من الاوقات يكشف عن شئ جميلا تراه
فقط عيون المبدعين ، وراء اللجوء والتهجير الكثير من القصص الانسانيه والازمات الحزينة ، الا ان الفنان”جياكومو سفيرلازو” استطاع بابداعه تحويل ” كيس قمامة كبير مليئاً بأشياء تخص المهاجرين” على جزيرة لامبيدوزا الإيطالية ” لتحويلها الى متحف يوثق مرور المهاجرين من الجزيرة الإيطالية”.

لماذا جزيرة لامبيدوزا؟

هى نقطة وصول للمهاجرين الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط ​​منذ عقود نظرًا لموقعها الاستراتيجي الأقرب إلى الساحل التونسي والليبي منه إلى إيطاليا. فقد كان المهاجرون يصلون إلى الجزيرة على متن قوارب كبيرة مكتظة. ولكن على مدار السنوات القليلة الماضية، كانت القوارب التي تقترب من الجزيرة أصغر حجماً، ويتم اعتراضها من قِبل خفر السواحل الإيطالي أو السفن الأخرى وسحبها إلى الشاطئ تحتجز السلطات القوارب وجميع ممتلكات المهاجرين، ليتم التخلص منها في نهاية المطاف..

كيس المهاجرين لايحتوى على تحف ولا اثريات وصور يعود تاريخها الى مئات السنين ، بل بها حطام وما خلفته الهجره ورسمته المعاناه بحياة اصحابها .

يقول ” سفيرلازو” تعاونت مع اعضاء بحركة حركة “أسكافوسا” لانشاء هذا المتحف مشيرا الى تدمير الكثير من مخلفات الهجرة . الاانهم بدأو في استعادة هذه الأشياء”، ويضيف: “الذاكرة ليست محايدة. إنها فعل سياسي، فأنت تقرر ما يجب أن تتذكره وما تنساه”.

تجمع “أسكافوسا” مركزًا ثقافيًا يسمى “بورتو M”، حيث يرمز الحرف “M” إلى الذاكرة والهجرة والبحر الأبيض المتوسط ​​وغيرها. يقول سفيرلازو: “بالنسبة لنا، من الضروري أن نخلّد ذكرى شيء ما زال يحدث، بمنظور نقدي”.

Share this post

No comments

Add yours