فرنسا تؤكد عزمها الرد بحزم وبأشد الطرق على قتل المدرس في إحدى ضواحي باريس

قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس إن بلاده سترد بأكبر قدر من الحزم بعد قطع رأس مدرس في أحد شوارع إحدى ضواحي باريس أمس الجمعة بعدما عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

وكتب كاستكس على “تويتر” إنه “الإرهاب الإسلامي ضرب الجمهورية في القلب”.

وأضاف “بالتضامن مع أساتذتها.. ستتفاعل الدولة بأكبر قدر من الحزم حتى تعيش الجمهورية ومواطنيها أحرارا! ولن نستسلم أبدا”.

Leave a Comment

المشاركة