أساسه التعليم.. كيف يتحدى المكسيكي ظروفه المعيشية الصعبة؟

صوت الضفتين-تونس

كشفت كاميرا المصور أليخاندرو كارتاخينا، العديد من اللقطات الحية، أبرزها تسليط الضوء على عاملات المنازل في مدينة مونتيري، وهن في طريقهن للعمل، في سان بيدرو- التي تعد إحدى أغنى البلديات في أمريكا اللاتينية-.

ويسعى المواطن المكسيكي، برغم التغيرات الجوية، بكل طاقته؛ لإعالة أسرته، التي تعتاش على قوت يومه، ليس هذا فقط، بل يبذل كل جهده لتعليم ابنائه، ويصر على وصلهم لدجات علمية عظمى، ويحرصون على التحاق أبنائهم كلية الطب.

لم يكترث ولي الأمر لأميته، بل يسعى جاهدًا إلى تعليمهم، متحديًا الظروف المعيشية الصعبة، لينتصر المكسيكي دائمًا في، وفق ما التقطت صورة المصور-الذي أتقن في تجسيد صورة معاناة الشعب المكسيكي من خلال عدسته اليوميةفي كل صباح، عندما يستقل سيارته.

Leave a Comment

المشاركة